تركيا تعمل ضد مصالح روسيا في سوريا أم أن الأمر ليس مخيفا إلى هذا الحد؟

0
97

تحت العنوان أعلاه، كتب يا. فياتكين، في “فوينيه أوبزرينيه”، حول صعوبة التوفيق بين المصالح التركية والروسية في سوريا وضرورة ذلك.

وجاء في المقال: يستكمل الجيش السوري، بدعم من الطيران والمدفعية الروسية، عملية تطهير الجزء الشمالي من محافظة حماة وجنوبي محافظة إدلب.

فيما يتعلق بحركات تركيا، ففي يوم الـ 19 من أغسطس المفصلي، عندما قطعت القوات السورية الطريق M5، ظهر العديد من المواد في وسائل الإعلام لدينا، من نمط: “ها هي نهاية الصداقة مع تركيا قد أزفت”، “تركيا تعمل ضد مصالح روسيا في سوريا”. بما معناه أننا نحسن علاقاتنا مع الأتراك، ونبيعهم S-400، وسوف نبيعهم Su-35SE، بينما هم يفعلون ذلك بنا! دعونا ندقق الأمر.

للأتراك دوافعهم الخاصة في حفلة إدلب. يرغب الأتراك في الحصول على بعض الحقوق في محميتهم السابقة أو الحالية، في الدستور السوري الفدرالي القادم. إنهم يحتاجون إلى نفوذ هناك، وإلى المشاركة في إعادة الإعمار بعد الحرب. بشكل عام، يريدون جني المكاسب. ومع ذلك، فإن الأتراك لن يغامروا بمشاريعهم الأهم مع روسيا، مثل خطوط الأنابيب ومحطات الطاقة النووية وشراء أنظمة الدفاع الجوي والمقاتلات، وكثير غيرها.

روسيا، بشكل عام، تتفهم هذه الأسباب، ولكن من مصلحتنا تقليل هذا التأثير المستقبلي إلى حده الأدنى. بالمناسبة، على الرغم من تحالفنا مع إيران في سوريا، فمن الواضح أننا لا نريد أن يعادل نفوذ إيران هناك بعد الحرب نفوذنا.

حقيقة أننا نعزز علاقاتنا مع الأتراك، لا تعني أننا نثق بهم تماما. في الشرق، يقولون إن بإمكانك الوثوق بالتركي طالما خنجرك قرب حلقه. حقيقة أن تركيا لها مصالحها الخاصة في سوريا وأنها لا تتوافق دائما مع مصالحنا، ليست سببا للخلاف مع تركيا وعدم التعاون المنتظم معها في جوانب أخرى. إلى ذلك، فلعبتنا مع تركيا محسوبة لفترة طويلة، وأحد خياراتها الممكنة إبعاد هذا البلد عن الناتو. والآن، لا يبدو ذلك خياليا كما كان قبل بضع سنوات…