ترجيح توقيع الاتفاق النووي الإيراني فجر اليوم الثلاثاء

0
36

فيينا|

عند انقضاء يوم الاثنين، الموعد المحدد سابقا لإنهاء المفاوضات بين طهران والسداسية، سمعت أصوات ترجح عقد الاتفاق النووي المنشود فجر الثلاثاء 14 يوليو.

وفى وقت متأخر من يوم الاثنين طلب دبلوماسي غربي في فيينا من الصحفيين أن لا يتفرقوا ويكونوا في حالة استعداد نظرا لاحتمال إجراء مراسم توقيع الاتفاق النهائي في حوالي الساعة الثانية بتوقيت غرينيتش (الثالثة بتوقيت موسكو).

فيما عقد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف لقا ءمع نظيره الأمريكي جون كيري ورئيسة الدبلوماسية الأوروبية فيديريكا موغيريني، قالت مصادر مقربة من سير المفاوضات إنه قد تتوقف على نتيجته إمكانية توصل طهران و”السداسية” إلى اتفاق نهائي حول البرنامج النووي الإيراني.

هذا وقال ممثل الفريق الألماني في المفاوضات إن المسافة الباقية أمام توصل الطرفين إلى الاتفاق هي “سنتيمترات معدودة”، مضيفا: “نحن واثقون بالنجاح”.

جاء ذلك بعد أن أفادت وكالة “تاس” الروسية بأن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف التقى جون كيري وفيديريكا موغيريني على هامش المفاوضات المستمرة في قصر “كوبورغ” بالعاصمة النمساوية.

وفي وقت سابق ألمح وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف للصحفيين إلى أن طهران والسداسية لن تتوصل إلى اتفاق اليوم.

بدوره، أكد مصدر دبلوماسي غربي في حديث مع “تاس” أن المفاوضات لن تكتمل اليوم الاثنين بنتيجة إيجابية، موضحا أن مطالب إيران كثيرة جدا. وأضاف: “مع ذلك، لا ننهي المفاوضات، وسنستمر في الليل..”

وفي وقت سابق أعرب ظريف عن اعتقاده بأن عقد الصفقة النووية سيعني انتصار الدبلوماسية، مشيرا إلى أن ذلك “سيؤدي إلى فوز الجميع في الحالة التي كانت خسارة الجميع فيها أمرا ممكنا”.

وحسب رأيه، فإن “الوضع الحالي في المفاوضات النووية “واضح وبسيط للغاية”.

وفي وقت سابق من الاثنين قال عباس عراقجي، نائب وزير الخارجية الإيراني، في مقابلة مع وسائل إعلام إيرانية: “وصلت المفاوضات إلى مرحلتها النهائية، غير أن بعض القضايا لا زالت عالقة”.

وردا على سؤال عما إذا كانت المفاوضات النووية ستكتمل اليوم، قال الدبلوماسي الإيراني”لا يمكنني أن أراهن أن القضايا المتبقية العالقة ستحل اليوم”.