ترامب يحاول إصلاح ما أفسده في هلسنكي: أخطأت التعبير

0
102

واشنطن: قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي يواجه سيلا من الانتقادات بشأن أدائه في قمة هلسنكي مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إنه أخطأ التعبير، خلال مؤتمرهما الصحافي المشترك، عندما اعتبر أن لا سبب لديه لعدم تصديق نفي بوتين تدخل موسكو في الانتخابات.
وقال ترامب إنه كان يقصد أن يقول إنه لا يرى سببا يمنع أن تكون روسيا هي التي تدخلت في الانتخابات الأمريكية التي جرت في 2016.
وتراجع ترامب بذلك عن تصريحاته التي اعتبرت شديدة الليونة إزاء بوتين في هلسنكي، محاولا تهدئة الجدل الحاد الذي أعقب تصريحاته خلال القمة.
وقال للصحافيين في المكتب الأبيض، اليوم الثلاثاء، إنه يثق بشكل كامل في وكالات المخابرات الأمريكية ويدعمها ويقبل ما توصلت إليه من تدخل روسيا في الانتخابات، مشددا على احترامه للوكالة.
لكنه أضاف أن أفعال روسيا لم يكن لها تأثير على نتيجة الانتخابات وأن الإدارة ستعمل بجد لحماية انتخابات الكونغرس التي تجري في تشرين الثاني 2018.
واكد ترامب أنه قال جملة أساسية خلال مؤتمره الصحافي نسي أن يستخدم فيها صيغة النفي، ما جعل المعنى يتخذ منحى معاكسا. وقال ترامب في هلسنكي “لا أرى أي سبب يدفع إلى القول بأن روسيا (هي التي قامت بعملية التدخل)”، في حين أكد، اليوم الثلاثاء، أنه كان عليه أن يقول عبارة: “لا أرى أي سبب لأن لا تكون روسيا (هي التي قامت بعملية التدخل)”.
وكانت أجهزة الاستخبارات الأمريكية أكدت حصول تدخل روسي في الحملة الانتخابية الرئاسية العام 2016.