تحضيرات معرض فود إكسبو للصناعات الغذائية على نار حامية

0
20

دمشق-رزان هادي|

تتابع الجهة المنظمة لمعرض فود إكسبو تحضيراتها المكثّفة لإقامة فعاليات معرض فود إكسبو للصناعات الغذائية والتعبئة والتغليف بدورته الرابعة عشرة والذي سيقام بين  / 26 / ولغاية / 29 / حزيران 2018 على ارض مدينة المعارض ـ طريق المطار.

وأشار السيد “غياث شماع” الرئيس التنفيذي لمجموعة دلتا للاقتصاد والأعمال ( الجهة المنظمة للمعرض ) في تصريح صحفي بأن الاستعدادات لإقامة المعرض تسير بوتائر عالية وجهود كبيرة من قبل فريق العمل في  المجموعة ، لافتاً إلى مشاركة عدد كبير من الشركات الرائدة في مجال الصناعات الغذائية بالمعرض، فضلاً عن مشاركة أصحاب شركات خدمات الشحن والنقل والتوضيب والتغليف والترويج الذين يشكلون سلسلة العمل المتكاملة والمترابطة والهادفة إلى تقديم منتج غذائي تنافسي وطني لجهة الجودة والسعر بآن واحد والذي يلاقي إقبالاً متزايداً في الأسواق الداخلية والخارجية من قبل المستهلكين.

وبحسب “الشماع “ فان استمرار إقامة المعرض طيلة سنوات الأزمة التي يمر بها وطننا المنتصر ما هو إلا تأكيد وإصرار على استمرار الإنتاج والعمل والتصدير الأمر الذي يعكس صمود قطاع الصناعات الغذائية بجانب بقية القطاعات الصناعية الأخرى إذا أنه وبرغم كل ظروف الحصار والحرب الجائرة على أبناء الشعب العربي السوري مازالت أسواقنا المحلية تغص بجميع المواد الغذائية من دون أي نقص أو فقدان لأي منتج، موضحاً بأن العقوبات الاقتصادية السلبية حفّزت الصناعيين والمستوردين على تكريس مبدأ الإبداع والاعتماد على الذات من خلال ابتكار الحلول للصعوبات والمعيقات التي تواجه هذا القطاع الحيوي بدءً من الزراعة إلى التصنيع والتغليف والتخزين والشحن والتصدير.

ويرى رئيس مجموعة دلتا للاقتصاد والأعمال أن صناعة المعارض أصبحت فناً في مجالات التسويق والترويج والإعلام والعلاقات العامة وإدارة المشاريع والموارد البشرية وتسويق المنتجات، وهي بالمحصلة  صناعة مهمة جداً ومكمّلة للنشاطات الاقتصادية في سورية كما هو معمول به في دول العالم، معرباً عن أمله أن يحقق معرض فود إكسبو الحالي جميع الأهداف المرجوة وذلك بعد أن حققت دوراته السابقة نجاحات لافتة للمستثمر وللتاجر وللمستهلك وأبرمت خلاله عقود تجارية عديدة .

وثمّن “شماع” جهود الحكومة الداعمة والراعية لحركة المعارض الوطنية داخل وخارج سورية بما فيها معرض فود إكسبو من خلال الوزارات والجهات المختصة، واصفاً قراراها بإقامة الدورة

/ 59 / لمعرض دمشق الدولي خلال آب الماضي بالمتميز بعد أن حقق المعرض  نجاحاً لافتاً ، وهو دليل على نهوض سورية من تحت رماد الإرهاب لتثبت للعالم بأسره أن عملية الإنتاج بها لم تتوقف رغم العقبات الكبيرة التي اعترضت الاقتصاد السوري إضافة للحصار الجائز المفروض عليه.