تحذيرات حول سلامة غذاءنا … منار جلاد: هناك من يستغل شهادةISO  للإيحاء بأن المنتج مطابق للسلامة الغذائية!!

0
10

دمشق ـ بسام المصطفى |

حذّر منار جلاد(عضو مجلس إدارة في غرفة تجارة دمشق) من وجود أشخاص يستغلون  شهادةISOللإيحاء بأن المنتج مطابق للسلامة الغذائية وهي فقط عبارة عن شهادة إدارية ISO الإداري مبيناً أن الأهم من الجودة الغذائية هو السلامة الغذائية حيث أن الجودة تختلف باختلاف الأذواق وتركز على معايير الشكل واللون والرائحة بينما السلامة الغذائية هي أن المنتج لا يسبب أي ضرر بالسلامة الغذائية أو على الصحة العامة.

تحذيرات منار الجلاد هذه جاءت خلال الملتقى العلمي الذي إقامته غرفة تجارة دمشق تحت عنوان (مواصفات إدارة سلامة الغذاء ونجاحها تجارياً وصناعياً)بحضور المستشار مهند توتنجي(المدير العام لمركز إياس لنظم إدارة الجودة)والمستشار زياد رمزي(مدقق رئيسي بنظم إدارة الجودة معتمد من الشركتين الدوليتين(DNV,DAS).ورأى الجلاد أن سلامة الغذاء أهم من الجودة والشكل الخارجي للمنتج،متسائلاً عن معايير للجودة بالنسبة للأغذية المعدلة وراثياً أم لا؟. مقترحاً أن يكون رقم شهادة الجودة أو رمزها موضحاً باللغة العربية حتى تتمكن الأغلبية العظمى من المستهلكين الاطلاع عليها.ولفت إلى أنه لابد من معرفة أن معايير الجودة تختلف عن معايير سلامة الغذاء والتي تعتبر الأهم بالنسبة للمواطن، متسائلاً: هل يحقق المنتج الوطني معايير الجودة؟

شهادة ISO

نوه المستشار مهند توتنجي أن الجودة هي ضمانات وأسس تطبيق المنشآت هدفها حماية المتعاقدين معها وأن شهادة ISO لها أداء إداري وأشار أن أي شركة فيها علامة جودة هناك يدل على الطمأنينة وأن الشركة تسير بنجاح وسلامة الغذاء هي طريقة إعداده وحمايته.وأن شهادة الآيزو تعني “صفر مشاكل” ومنها تنطلق معايير الجودة وليست هي دليل جودة عالية،وأنم سلامة الغذاء ونظافته تبدأ من اختيار البذرة ثم اختيار التربة المناسبة،ثم السماد المناسب،تليها عمليات القطاف والتعبئة والحفظ ومن ثم استخدام الوعاء النظيف ثم وصول اللقمة إلى الشوكة.

أهمية الغذاء

وبينَ السيد زياد رمزي “المنسق الرئيس بنظم إدارة الجودة”  أن أهمية الغذاء يشكل عنصرا هاما و حرجا بالنسبة لمتطلبات الحياة البشرية و تنطلق خصوصيته من تأثيره المباشر على الصحة و تسببه في الأمراض و التي قد تكون مميته أحيانا وأن أهمية المواصفات القياسية شكلت المواصفات القياسية الخاصة بجودة و سلامة الأغذية جزءًا من المجتمع البشري من قديم الزمان هذان العنصران يشكلان الفرص التجارية في الاقتصادات النامية وأن شهادات المطابقة من أجل إعطاء الوثوقية بنظام إدارة سلامة الغذاء المطبق بالشركة لا بد من استخدام شهادات مطابقة صادرة من جهات منح معترف بها في الأسواق المستهدفة.لافتاً إلى أن سلامة الغذاء لها مواصفتان هما الجودة وسلامة الغذاء التي تعتبر مواصفاتها أعلى، وقد تم تحديدها دولياً ولم تعد قابلة للجدال، ويمكن القول إنه لكل غذاء مواصفة جرثومية وكيميائية أو فيزيائية وجميعها أصبحت موحدة عالمياً.

مواصفة الأيزو 22000

مواصفة الأيزو 22000 هي عبارة عن معيار دولي يوضح متطلبات نظام إدارة سلامة الغذاء حيثما يحتاج أي كيان يعمل ضمن سلسلة الأغذية لإثبات قدرته على ضبط الأخطار التي تهدد سلامة الغذاء بهدف التأكد من سلامة المواد الغذائية عند استهلاكها. يسري المعيار على كافة كيانات الأعمال بصرف النظر عن حجمها والتي تعمل في أي مجال من مجالات سلسلة الغذاء وتسعى إلى تطبيق أنظمة توفر منتجات آمنة بصورة مستمرة.

يحدد الأيزو 22000 المتطلبات اللازمة التي تمكن كيان الأعمال من تخطيط وتطبيق وتنفيذ وصيانة وتحديث نظام لإدارة سلامة الغذاء؛ وإثبات الالتزام بالمتطلبات القانونية والرقابية ذات الصلة بسلامة الغذاء؛ وتقييم احتياجات المستهلكين بهدف تعزيز رضاء المستهلك؛ والإبلاغ عن مشكلات سلامة الغذاء بطريقة فعالة إلى الموردين والمستهلكين والأطراف الأخرى المعنية؛ وضمان التزام كيان الأعمال بسياسة سلامة الغذاء لديه.

القيمة المضافة

القيمة المضافة  لكيانات الأعمال من الاستعانة باستشارات الايزو 22000 تحقق فوائد على المستوى الداخلي:الحد من المخاطر المرتبطة بسلامة الغذاء.تحقيق الالتزام بالمتطلبات القانونية والرقابية.وتعزيز سمعة كيان الأعمال وثقة الأطراف أصحاب المصلحة.وتحقيق الشفافية بشأن المسائلة المقررة.كما تسهم في تحسين وتحديث الأنظمة بصورة مستمرة.وتطبيق أنظمة ضبط ومراقبة الأخطار على كافة مراحل سلسلة التوريد.

مبادئ أساسية

تُقِر منظمة الصحة العالمية خمسة معاييرٍ أساسيةٍ للصحة الغذائية تتمثل  في:منع تلوث الغذاء من خلال انتشار مسببات الأمراض (بالإنجليزية: Pathogen) فيما بين البشر، الحيوانات والحشرات.

فصل الأطعمة الخام غير المجهزة بعيداً عن الأطعمة التي تم إعدادها وطبخها لمنع تلوث الأطعمة الجاهزة المطبوخة.

طبخ الأطعمة لمدةٍ زمنيةٍ ملائمةٍ ووفق درجة الحرارة المناسبة لقتل البكتريا ومسببات الأمراض (pathogen).تخزين الأطعمة في درجات حرارةٍ ملائمةٍ.استخدام المياه والمواد الخام الآمنة الصحية.

الأمراض المنقولة بسبب الغذاء

تشكل الأمراض المنقولة بالطعام نسبة كبيرة من حالات المرض العام ومن حالات الدخول للعيادات والمستشفيات، وبالأخص في الأجواء الحارة، ويقول الطب ليس كل طعامٍ شهي المنظر بصحي ومضمون السلامة.و السبب يعود إلى أن عوامل المرض الكامنة في الطعام لا تُرى بالعين المجردة كالجراثيم والفيروسات والطفيليات الصغيرة بأنواعها المختلفة. وتماماً كما تسفر عنه الملوثات الكيميائية كبقايا المبيدات ومفرزات العوامل الممرضة، أو الباثوجين، والتي تلوث الطعام وتسبب المرض، الذي ربما كان خطراً بل ومهدداً للحياة وبالأخص عند الأفراد الضعفاء كالأطفال والمسنين وضعيفي المناعة، فمن الممكن أن يؤدي المرض الناجم عن تلوث الطعام لتعريض الجنين، على وجه الخصوص، للخطر أيضاً.