بين الارقام المنفلتة نعمة الإستقرار كنز مفقود و نقمة الحروب بلاء مفروض

0
118

دمشق – اسبر شلفون |

طن العلف الجاهز للفروج ( 950000 ل س) ، و طن العلف الجاهز للبياض ( 800000 ل س ) ، و صوص فروج عمر يوم واحد ( 400 ل س )، صوص اماي عمر يوم ( 4000 ل س ) ، و لقاح جامبورو جرعة 1000 (8000 ل س ) ، كغ الفروج ( 3000 ل س ) ، و صندوق بيض المائدة ( 50000 ل س ) ، ….الخ هذا تخيل للمستقبل .

طن العلف الجاهز للفروج ( 21000 ل س ) ، طن العلف الجاهز للبياض ( 18000 ل س ) ،و صوص فروج عمر يوم ( 25 ل س ) ، صوص اماي عمر يوم ( 250 ل س ) ، و لقاح جامبورو جرعة 1000 (120 ل س ) ، كغ الفروج ( 55 ل س ) ، صندوق بيض المائدة ( 650 ل س)، الخ ….هذا واقع كان قبل 2011 .

طن العلف الجاهز للفروج ( 375000 ل س ) ، طن العلف الجاهز للبياض ( 340000 ل س ) ، و صوص فروج عمر يوم (120 ل س ) ، كغ الفروج (1150 ل س) ، صندوق بيض المائدة ( 21000 ل س ) ، الخ …هذآ واقع الحال اليوم .

الأمور مفتوحة على كل الاحتمالات، و الجميع مرغم على التكيف مع المتغيرات و تقبل الصعوبات المشكلة و الملونة .

الأعلاف هي المشكلة رقم واحد ، تواجهها صناعة الدواجن في سوريا حاليا . و قد تنبأ بذلك مسؤول كبير في وزارة الزراعة اثناء مؤتمر ( حول امكانية تنشيط صادرات منتجات الدواجن) عقد بحماة منذ حوالي الشهرين، حيث قال : عنوان المرحلة المقبلة ( أزمة العلف ) مستندا الى خبر مفاده ان الحكومة سترفع الدعم عن الأعلاف كليا. لكنه لم يكن يدري ان الحكومة ستسهم بتازيم آخر و هو فرض الوديعة ( 40 % ) من قيمة المستوردات و تزيد الطين بلة .و ترتفع أسعار الأعلاف بالشكل المذهل الحالي . كما لم يكن المسؤول يعرف ان سعر صرف الليرة سيصل الى ما وصل اليه ، و بذلك تكون نبوئة هذا المسؤول تحققت بشكل صارخ ( أزمة أعلاف ) عريضة ، حيث وصل تكلفة طن العلف لحدود ( 400000 ل س ) ،ناهيك عن شح المواد و صعوبةالحصول عليها ، عدا عما تتحفنا به الحكومة من إجراءات غالبا ما يكون لها اثر سلبي ليس على صناعة الدواجن فحسب بل على الاقتصاد الوطني ككل .

هي أرقام منفلتة ، صدى أوضاع اقتصادية منفلتة . مع ذلك لا بد لقانون السوق ان يفرض نفسه و تتوازن أسعار المنتجات الداجنية مع تكاليف انتاجها .