بيدرسون بعد لقاء المعلم: إطلاق عمل اللجنة الدستورية في نهاية أكتوبر

0
12

أعلن مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا، غير بيدرسون، اليوم الأربعاء، أن بدء عمل اللجنة الدستورية السورية، التي تم اكتمال تشكيلها، لن يتأثر بهجوم أنقرة على الشمال السوري، مؤكداً إصرار الأمم المتحدة إطلاق عملها في نهاية أكتوبر/ تشرين الأول الجاري.

وقال بيدرسون في كلمته بعد لقاء وزير الخارجية السوري، وليد المعلم، اليوم في دمشق، حسب بيان الأمم المتحدة، حصلت وكالة “سبوتنيك” على نسخة منه، ردا على سؤال حول مدى تأثير الهجوم التركي على الشمال السوري على عمل اللجنة الدستورية: “لا، في هذه المرحلة لدينا اتفاق على إطلاق عمل اللجنة الدستورية في نهاية أكتوبر”.

كما أضاف بيدرسون بهذه المناسبة:

نحن قلقون جدا حيال التطورات في الشمال وبالطبع لا بد أن نتأكد أن ما يحدث (هناك) لا يهدد سيادة واستقلالية ووحدة الأراضي السورية. لقد توصلنا، كلنا هنا في دمشق، إلى أنه لا بد أن نمضي قدما إلى الأمام وأنه سيكون لدينا أول اجتماع للجنة الدستورية بحلول هذا الشهر.

هذا وأجرى بيدرسون قبل توجهه إلى دمشق لقاء مع هيئة التفاوض السورية في الرياض.

كما لفت إلى أنه يوجد هناك “حل سياسي فقط للأزمة في الشمال أيضا، ونحن ندعو كافة الأطراف للمشاركة في ذلك”.

والجدير بالذكر أن أمين عام الأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، كان قد أعلن 23 سبتمبر / أيلول الماضي، عن إكمال تشكيل اللجنة الدستورية الخاصة بسوريا ضمن الجهود لإنهاء الحرب المستمرة منذ عام 2011.

وأفاد غوتيريش آنذاك، بموافقة حكومة بشار الأسد وهيئة التفاوض السورية على “إنشاء لجنة دستورية ذات مصداقية ومتوازنة وشاملة بإشراف أممي”.