بوتين يربح السعودية من اميركا كما ربح تركيا … 55 مليار دولار استثمارات سعودية في روسيا

0
144

يبدو ان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يلعب بدهاء سياسته الدولية فبعدما جعل تركيا في الوسط بين روسيا واميركا وحتى جذب تركيا باتباع علاقات ممتازة مع روسيا وضعفت العلاقة بين تركيا والولايات المتحدة وقامت روسيا ببيع تركيا منظومة صواريخ اس 400 ذات الرادارات الـ 3 ابعاد اهتزت الولايات المتحدة على قيام الدولة الثانية في حلف الناتو في شراء اسلحة روسية، وعرض وزير الدفاع الاميركي ماتيس مجموعة صواريخ اميركية الى تركيا مقابل تخلي تركيا عن صفقة الـ اس 400 الروسية، لكن الرئيس التركي رجب طيب اردوغان رفض ذلك وقال لقد دفعنا جزء من ثمن منظومة الجفاع اس 400 والباقي هو قرض على 20 سنة من روسيا، وسنشتري اسلحة اخرى من روسيا متطورة، كذلك سنشتري من الولايات المتحدة عند الحاجة اسلحة، واذا كانت الولايات المتحدة تهددنا بعقوبات فيعني ذلك ان تركيا ستخرج من حلف الناتو التي تقوده الولايات المتحدة ولم تعد عضو في الحلف الاطلسي وتتخلى عن الحلف مع اميركا وتقيم افضل علاقات مع روسيا ومع اوروبا ومع الصين، لكن خاصة علاقات مع روسيا.

اما الامر الخطير الذي لعبه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين فهو محادثاته مع ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، حيث ان الرئيس الروسي بوتين لم ينتقد ابدا السعودية او ولي العهد السعودي في شأن اغتيال وقتل الصحافي جمال خاشقجي، وتحدثت الانباء عن ان الرئيس الروسي بوتين وولي العهد السعودي اتفقا على قيام السعودية باستثمار 55 مليار دولار كدفعة اولى في روسيا على ان يرتفع المبلغ الى 300 مليار دولار لاحقا خلال سنة 2019 في روسيا، وان الرئيس الروسي بوتين، وفق مصدر عسكري روسي مطلع جدا بحث مع ولي العهد السعودي محمد بن سلمان الوضع السعودي – الايراني، وقدم الرئيس الروسي بوتين ضمانة الى ولي العهد السعودي محمد بن سلمان بأن روسيا لن تسمح ابدا لايران بمهاجمة السعودية بل ستدافع عن السعودية اذا هاجمتها ايران، وفي ذات الوقت، لن تسمح للسعودية في استفزاز ايران او شن اي حرب او ضرب صواريخ على ايران، لان ذلك خط احمر لروسيا ولا تقبل به، وان الرئيس الروسي بوتين سيعمل على اقامة علاقة جيدة بين ايران والسعودية وان الرئيس الروسي بوتين قال لولي العهد السعودي لا تصدقوا الاميركيين انهم يقومون باشعال النار بينكم وبين ايران، وروسيا مستعدة لاطفاء هذه النار واقامة علاقة جيدة بين السعودية وايران تحت ضمانة الجيش الروسي بكامل اسلحته حتى النووية. وان روسيا اذا اضطرت الى استعمال اسلحة غير عادية لمنع ايران او السعودية من شن حرب على بعضهما البعض، فان الرئيس بوتين سيستعمل هذه الاسلحة، لكن بالطبع الاسلحة النووية.

واعطى الرئيس الروسي بوتين ضمانات لولي العهد السعودي محمد بن سلمان لحماية المملكة العربية السعودية من اي اعتداء وان الجيش الروسي جاهز للدفاع عن السعودية وان روسيا قادرة عبر علاقاتها الممتازة مع ايران على الطلب من ايران عدم استفزاز السعودية، وان روسيا قادرة على العمل على حل مشكلة اليمن بسحب القوات الايرانية من اليمن والصواريخ الايرانية من اليمن مقابل سحب الجيش السعودي من اليمن وارسال قوات دولية الى اليمن لحل النزاع سلميا، وانه اذا احتاج الامر فان الرئيس الروسي بوتين مستعد الى ارسال 64 الف جندي روسي الى اليمن يفرضون الامن بالقوة على كافة الاطراف مع استعمال طائرات روسية استراتيجية يصل مداها الى 9 الاف ميل تنطلق من روسيا وتضرب اي هدف في اليمن يخالف اتفاق السلام او يعارض الجيش الروسي متى وصل الى اليمن، وهذه الطائرات هي توبولوف 12 وقادرة على قصف 150 طن من المتفجرات قادرة على تدمير مساحة 15 كلم مربع، بدائرة كاملة وتدمير اي قوة تتحرك سواء في الوديان او الجبال وان قصة جبال ووديان اليمن هي مزحة بالنسبة الى قوة الجيش الروسي، فمتى تم استعمال طائرات توبولوف 12 فان الاودية والجبال اليمنية ستكون صفر وسيتم تدميرها كليا وكل من فيها من خلال 10 غارات فقط تقوم بها طائرات توبولوف 12 الروسية. وان روسيا ستطلب من ايران سحب الصواريخ وسحب الايرانيين من اليمن كما تطلب من السعودية سحب جيش السعودية وابو ظبي من اليمن مقابل مجيء قوات دولية واذا لم تأتي القوات الدولية فروسيا مستعدة الى ارسال 64 الف جندي الى اليمن والسيطرة كليا على الوضع وفرض الامن بالقوة، واعادة توحيد اليمن وفرض حل سلمي على الجميع يرضي السعودية بنسبة 70 في المئة ويرضي ايران بنسبة 30 في المئة، كون اليمن بلد عربي ومجاور للسعودية وامن اليمن يهم امن السعودية اولا وان ايران ليس عليها خطر من اليمن.

مقابل ذلك تعهد ولي العهد السعودي انه اذا كان الرئيس الروسي بوتين وروسيا مستعدان لتقديم الضمانة الفعلية لحماية المملكة العربية السعودية حتى بالسلاح النووي اذا اقتضى الامر، وبارسال قوات الى اليمن فان المملكة السعودية التي استعملت 4 الاف مليار دولار استثمار في اميركا مع الرئيس ترامب مستعدة لاستثمار 2000 مليار دولار في روسيا مقابل الموقف الروسي الايجابي لضمان امن السعودية ومنع اي اعتداء عليها من اي دولة كان، حتى لو كانت ايران فان روسيا ستمنع ايران من اي اعتداء بالقوة، مقابل عدم قيام السعودية بأي استفزاز او اعتداء على ايران.

وان الرئيس الروسي بوتين سيعمل على جمع ولي العهد السعودي والرلائيس الايراني حسن روحاني في قمة في سوتشي في روسيا، بحضور الرئيس الروسي بوتين ويتم وضع حل نهائي لازمة اليمن ولازمة الصراع والتوتر بين السعودية وايران.

ويبدو ان العرض الذي قدمه الرئيس الروسي بوتين هو جدي وفعال وان الرئيس بوتين مصمم على ان تلعب روسيا الدور الاول في العالم بعد انكفائها وضعفها وبعدما كانت تساوي في القوة الولايات المتحدة او اقل قليلا، لكن الان روسيا بصناعتها الاسلحة الحديثة ودورها الفاعل خاصة القرارات الحازمة الذي يأخذها الرئيس الروسي بوتين قادر على جعل روسيا القوة الاولى واكبر دليل هو اخر مثل ما حصل عندما قدمت اميركا 7 مدمرات حربية الى اوكرانيا لتزويد اوكرانيا باسطول بحري قوي فقامت البحرية الروسية قرب شبه جزيرة القرم بمحاصرة 7 سفن الاوكرانية من صنع اميركي ومصادرتها وجلبها الى الاسطول الروسي وضمها اليه وعدم الرد على الانذار الاميركي باخلاء السفن الاوكرانية من صنع اميركي وقول وزير الدفاع الروسي شوينغو لتأتي اميركا وتحاول اخذ الـ 7 مدمرات التي حصلنا عليها، فأهلا وسهلا بهم وليحاولوا استطاعة اخذها من جديد لهذه المدمرات، فأمر 7 مدمرات الحربية انتهى واصبحت جزءا من الاسطول البحري الروسي.