“بلومبيرغ”: حربٌ قد تشتعل من المنطقة V الساخنة.. و5 معلومات عنها!

0
97

نشرت وكالة “بلومبيرغ” مقالاً أوضحت فيه الأسباب التي جعلت مضيق هرمز نقطة مركزية، تتجه اليها أنظار العالم وأنّ “حرب الناقلات” قد تشعل صراعًا شاملاً.

ولفتت الوكالة إلى أنّ العالم منشغل بمضيق هرمز، وهو الممر البحري الذي يمرّ عبره النفط خام من الشرق الأوسط إلى الأسواق الدولية، واعتبرت أنّ الحوادث الأخيرة والتهديدات الإيرانية يمكن أن تؤدّي إلى رفع أسعار النفط.

أولاً: ما هو مضيق هرمز؟

إنه ممرّ مائي على شكل حرف V يربط الخليج بالمحيط الهندي، مع إيران من الشمال والإمارات العربية المتحدة وعُمان من الجنوب. يبلغ طوله حوالي 96 ميلاً (154 كيلومتراً) وعرضه 21 ميلاً، ويعدّ من أسخن المناطق على وجه الأرض.

ثانيًا: ما هو دور المضيق في الشحن عالميًا؟

يعدّ المضيق أهم ممر مائي لتجارة النفط الخام عالميًا، وتمرّ فيه ناقلات النفط التي تنقل حوالي 17.5 مليون برميل يوميًا، وتعادل ما نسبته 40% من إجمالي النفط الخام المتداول دوليًا. وبحسب “بلومبيرغ”، تمرّ في المضيق صادرات النفط من الكويت وإيران وقطر والبحرين، وأكثر من 90% من صادرات المملكة العربية السعودية والعراق، و75% من الشحنات الآتية من  الولايات المتحدة.

ثالثًا: لماذا تهدّد إيران المضيق؟

تُشير “بلومبيرغ” إلى أنّ إيران تخضع للعقوبات الأميركية التي تهدف إلى وقف مبيعات إيران النفطية، وقد أدّت هذه الإجراءات إلى ركود الاقتصاد الإيراني، فاتهم  الرئيس حسن روحاني الولايات المتحدة بأنها تشن حربًا اقتصادية ضد بلاده.

وعندما توجّه إيران تهديدات لناقلات النفط في المضيق، يمكن أن يرتفع سعر النفط، ما يساعد إيران على تعويض الإيرادات التي تخسرها جراء انخفاض مبيعاتها. 

رابعًا: هل يمكن أن تُغلق إيران المضيق؟

على الرغم من أن قوة البحرية الإيرانية لا تُعادل قوة الأسطول الأميركي وقوات أخرى في المنطقة، إلا أنها قد تتسبب في أضرار جسيمة، وسيؤثّر أي إغلاق مؤقت على مخزون النفط في جميع أنحاء العالم. ومع ذلك تُشكك جهات مختصة أن تذهب إيران إلى تنفيذ هذا الخيار.

خامسًا: هل أُغلق المضيق من قبل؟

أوضحت “بلومبيرغ” أنّ “هرمز” لم يُغلق، إلا أنّه أخذ نصيبه من الصراعات، فخلال الحرب الإيرانية – العراقية، هاجمت القوات العراقية محطة تصدير النفط الإيرانية في جزيرة خارج، الواقعة في شمال غرب المضيق، وحينها لم لم تحاول طهران إغلاق المضيق، إلا أنّ “حرب الناقلات” أدّت إلى زيادة كبيرة في تكلفة تأمين السفن وبالتالي ارتفاع تكلفة صادرات النفط. كذلك عندما فرضت الولايات المتحدة عقوبات على إيران في العام 2011، انتشرت أخبار عن تهديدات إيرانية بإغلاق المضيق.

لبنان 24