بعد قرار وزارة النفط الأخير.. شكران مرتجى: “قرّرت بيع سيارتي”!

0
320

انتقدت الممثلة السورية شكران مرتجى, القرار الأخير الذي أصدرته وزارة النفط، والذي عاد عليها بالضرر بحسب توصيفها.

وأصدرت وزارة النفط قراراً بتوقيف تزويد شريحة البنزين المدعوم عن السيارات الخاصة ذات سعة المحرك (2000 ) سي سي، فما فوق، وعن كل فرد مسجّل باسمه أكثر من سيارة، بما فيها الشركات، ابتداءً من اليوم الأحد.

وعبّرت مرتجى في منشور على صفحتها الشخصية في “فيسبوك” عن غضبها قائلة: “مين مفكر أصحاب هي السيارات مليونيرية؟ أنا اشتريت سيارتي عام 2008 يعني من 12 سنة، وبالتقسيط وعلى البنك”.

وتساءلت أنه هل من المعقول أن تصرف على سيارتها أكثر من الصرف على منزلها؟، لذلك قرّرت بيع سيارتها.

واعتبرت مرتجى أن قرار وزارة النفط شكل صدمة للسوريين، ولا سيما في شهر رمضان في ظل المصاريف الثقيلة.

وأكملت قائلة: “شو عم يصير نحنا معكم بس صرتوا علينا وكتير، سنهج بعد قليل”. ليعلّق الممثل أيمن رضا على منشورها “بدن يحلقونا متلبكين فينا”.

وفيما يتعلق بالقرار قال وزير النفط والثروة المعدنية، علي غانم خلال لقاء عبر تلفزيون “الإخبارية السورية”، إن قرار إلغاء دعم البنزين للسيارات الخاصة بسعة محرك (2000 CC) فما فوق، جاء بعد استكمال بيانات البطاقات الذكية، موضحاً أن هذا القرار يستهدف السيارات الخاصة فقط، ولا يشمل السيارات المسجلة على أنها عامة حتى لا تؤثر على أجور النقل.

وأشار إلى أن نسبة السيارات التي بقيت ضمن الدعم تشكل 91 في المئة من عدد السيارات، وان رفع الدعم طال فقط 9 في المئة.

وكانت وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك أصدرت في آذار الماضي قراراً رفعت بموجبه سعر ليتر البنزين، ليصبح سعر المدعوم منه 250 ليرة، وليتر البنزين غير المدعوم (أوكتان 90) 450 ليرة، فيما تحدد سعر ليتر البنزين (أوكتان 95) بـ 575 ليرة.