بعد درعا.. “إعصار الجنوب” يجتاح قرى القنيطرة وبلداتها ترفع العلم الوطني

0
91

القنيطرة: بدأت قوات العربي الجيش السوري بمعركة استعادة السيطرة على المناطق التي يسيطر عليها المسلحون في محافظة القنيطرة في جنوب غرب سوريا.
وبعد تمهيد وقصف مركز على مواقع المسلحين، تمكنت قوات الاقتحام من دخول واستعادة بلدة مسحرة في القنيطرة، ونقلت مواقع معارضة أن أهالي ما تبقى من محافظة درعا والقنيطرة رفعوا علم الجمهورية العربية السورية في المزيد من القرى والبلدات وهي سويسة، زبيدة شرقية وغربية، الدواية الكبيرة، قرقس، القصيبة، الهجة وعين التينة، بعد سيطرة الجيش السوري على بلدة مسحرة وتلة مسحرة ما مكنه من فرض سيطرة شبه كاملة على الجزء الدرعاوي من مثلث الموت شمال غرب المحافظة.
وسيطر الجيش على قرية أم العوسج شمال غرب زمرين في ريف درعا الشماليّ الغربيّ فيما يعمل على دخول قرية عقربا ضمن اتفاق تسوية.
كما سيطر الجيش في ريف درعا الشمالي على قرية كفر ناسج وتل حمد في بعد مواجهات مع المجموعات الإرهابية المنتشرة في المنطقة، كذلك سيطر على تل الحارة و حرش الحارة شمال غرب مدينة الحارة وعلى تل الأحمر جنوب المدينة في ريف درعا الشمالي الغربي بينما دخل الجيش بلدة نمر في ريف درعا الشمالي الغربي ضمن اتفاق تسوية.
وبالسيطرة على تل الحارة المرتفع عن سطح البحر حوالي 1094 مترا يكون الجيش السوري حقق إنجازاً مهماً لجهة تحرير المزيد من القرى والبلدات التي يشرف عليها التل سواء في ريفي درعا أو القنيطرة.
وتتخوف إسرائيل من عمليات الجيش السوري المدعومة جويا في درعا والقنيطرة واستنفر الجيش الإسرائيلي وتكثفت زيارات المسؤولين الإسرائيليين إلى روسيا في الآونة الأخيرة خوفا من تمدد وتصاعد المعارك.
ويشن الجيش السوري حملة عسكرية لاستعادة ما تبقى من مناطق في الجنوب السوري ونجحت القوات حتى الآن في استعاد أجزاء كبيرة مع انهيارات متتالية في صفوف الفصائل المسلحة.
وكانت الحافلات نقلت أمس الأول العشرات من المسلحين الرافضين للتسوية مع عائلاتهم من مدينة درعا إلى الشمال السوري.