بعد تحرير ميدعا ما الهدف التالي؟

0
146

 

 

نجحت قوات الجيش السوري فجر اليوم من السيطرة الكاملة على بلدة ميدعا في الغوطة الشرقية بعد معارك استمرت ل4 ايام متواصلة .

ميدعا البلدة الصغيرة الواقعة جنوب عدرا ب 4كم وشمال البحارية ب3 كم اصبحت الهدف لقوات الجيش بعد السيطرة على كامل قطاع المرج وبعد السيطرة على بلدة البحارية وذلك لاكمال  وتعزيز “طوق النصر” كما اسماه المتحدث باسم الجيش السوري عندما استطاع الجيش قطع طريق الغوطة باتجاه البادية بعد السيطرة على بلدات حران العواميد – العتيبة – العبادة – قيسا – الاحمدية – الجربا – البلالية.

بعد ميدعا جغرافيا لا بلدات هامة قد تكون هدفا للجيش ف”حوش الفارة”  الواقعة على طريق ميدعا باتجاه دوما  بالاضافة ل”حوش شلق”  هي مناطق ذات كثافة سكانية خفيفة وعلى مساحة كبيرة نسبيا ربما تختار القيادة العسكرية السورية الابتعاد عنها حاليا كون وجود منطقة ذات اهمية اكبر باتجاه الجنوب . الا اذا اختارت القيادة العسكرية ذات الطريقة التي استخدمت للسيطرة على المرج وهي الالتفاف على المناطق الهامة ومحاصرتها وانهاكها بالغزارة النارية ثم السيطرة عليها.

منطقتي النشابية وحزرما محاصرتين من 3 جهات تقريبا فالمناطق التي تحيط بالنشابية هي البحارية وجربا والبلالية ومرج السلطان هي تحت سيطرة الجيش وتعد النشابية منطقة سكنية بكثافة سكنية مرتفعة نسبيا وعلى مساحة جغرافيا اصغر من حوش الفارة.

والتقدم باتجاه النشابية سيكون ضربة قوية للجماعات المسلحة في الغوطة كونها اخر تجمع سكاني كبير في عمق الغوطة وما تبقى هي مزارع وبلدات متبعثرة على مساحة الغوطة .

اذا تحرك قوات الجيش القادم سيكون حسب اختيار القيادة العسكرية باي طريقة سيتم السيطرة بها على النشابية فكل الطرق اليوم تؤدي إلى النشابية حسب خريطة السيطرة في الغوطة الشرقية.