بعد العثور عليها في بوتسوانا.. ما مصير ثاني أكبر ماسة في العالم؟

0
42

قالت شركة “لوكارا دياموند”، التي عثرت على ماسة “سويلو” بوزن 1758 قيراطًا في أحد مناجمها ببوتسوانا، العام الماضي، إنها أبرمت اتفاقًا مع علامة تجارية للمنتجات الفاخرة لاستخدام الماسة.

وبحسب وكالة “بلومبيرغ”، أبرمت “لوكارا” اتفاقًا مع بائع المنتجات الفاخرة العالمي “لوي فيتون” وشركة “أنتويرب” لتصنيع الماس، وبات من المقرر تقطيع الماسة الضخمة وصقلها وتحويلها إلى مجموعة من المجوهرات لصالح “لوي فيتون”.

وليس من الواضح كم ستكون قيمة قطع الماس المصقول، خاصة أن “لوكارا” قالت في وقت سابق إن “سويلو”، التي تقترب من حجم كرة التنس وتعني الاكتشاف النادر في اللغة المحلية، ليست من أنواع الماس التي ينتج عنها أفضل المجوهرات.

في عام 2015، عثرت “لوكارا” على قطعة “ليسدي لا رونا” التي تزن 1109 قراريط، وكانت آنذاك ثاني أكبر ماسة يُعثر عليها، وبيعت مقابل 53 مليون دولار، لكن قطعة أخرى استخرجتها الشركة بوزن 813 قيراطًا، بيعت مقابل 63 مليون دولار.

أما أكبر ماسة تم اكتشافها، فهي “كولينان”، 3110 قراريط، وعُثر عليها قرب مدينة بريتوريا في جنوب أفريقيا عام 1905، وتم تقسيمها إلى عدة قطع مصقولة، من بينها قطعتا “النجم العظيم لأفريقيا” و”النجم الأصغر لأفريقيا” الموضوعتان في التاج البريطاني.

المصدر: سبوتنيك