بعد التعديل الحكومي.. المعلم عميد الوزراء ووزير الأوقاف نقيبهم

0
578

دمشق: بعد التعديل الحكومي الذي أجراه السيد الرئيس بشار الأسد وبقاء نحو 18 وزيرا من التشكيلة السابقة فإن وزير الخارجية والمغتربين السيد وليد المعلم يعتبر عميد الوزراء ووزير الأوقاف محمد عبد الستار السيد نقيب الوزراء في هذا المجال.
والتحق المعلم بوزارة الخارجية عام 1964 وخدم في بعثات تنزانيا والسعودية وإسبانيا وانكلترا وعين عام 1975 سفيراً لسورية في جمهورية رومانيا حتى عام 1980 ثم عين مديرا لإدارة التوثيق والترجمة في وزارة الخارجية من عام 1980 ولغاية 1984 ثم مديراً لإدارة المكاتب الخاصة من عام 1984 وحتى عام 1990 فسفيرا لدى الولايات المتحدة من عام 1990 وحتى عام 1999 .
وعين معاونا لوزير الخارجية مطلع العام 2000 وسمي نائبا لوزير الخارجية بموجب المرسوم رقم 8 تاريخ 9-1-2005 وشارك في محادثات السلام السورية الإسرائيلية منذ 1991 ولغاية 1999 وشغل منصب وزير الخارجية منذ عام 2006 وتم تسميته نائبا لرئيس مجلس الوزراء وزيرا للخارجية والمغتربين عام 2012.
أما نقيب الوزراء حاليا فيعتبر الدكتور محمد عبد الستار السيد الذي عمل مديرا لأوقاف محافظة طرطوس ومفتي المحافظة من عام 1985 إلى 2002 ومعاونا لوزير الأوقاف للشؤون الدينية من عام 2002 وعين وزيرا للأوقاف عام 2007.
وليأتي ثالثا منصور فضل الله عزام الذي شغل منصبا دبلوماسيا عام 1994 في وزارة الخارجية ومسؤول الشؤون الثقافية وشؤون الكونغرس الأميركي في السفارة السورية في واشنطن من 1995 إلى 2000 ومستشارا في وزارة الخارجية ونائب مدير إدارة المراسم في الوزارة من 2000 إلى 2002 ونائب مدير المراسم في رئاسة الجمهورية من 2003 إلى 2008 وأمين عام رئاسة الجمهورية من 2008 وكان وزيرا لشؤون رئاسة الجمهورية في الحكومات الثلاث السابقة.