بعد الإنجازات الميدانية للجيش.. الأمم المتحدة تعرقل دمشق ”بالكيماوي”

0
28

دمشق|

مرة أخرى  تحاول الأمم المتحدة المصادرة  في قرارها من الغرب عرقلة انجازات الدولة السورية وبعد أن احترقت ورقة الكيماوي في يد واشنطن تلم الأمم المتحدة بقايا هذه الورقة وتحاول الادعاء واتهام دمشق باستخدام غاز السارين بعد اربعة وعشرين ساعة من فك الحصار عن دير الزور فاذا كان الجيش السوري قادر على تحرير محافظات بأكملها فلماذا يحتاج الى الكيماوي.

فقد اعلن محققون تابعون للامم المتحدة الاربعاء للمرة الاولى، ان الحكومة السورية مسؤولة عن هجوم بغاز السارين على مدينة خان شيخون في الرابع من نيسان الماضي ما ادى الى مقتل 87 شخصا.

وجاء في التقرير الرابع عشر الذي اصدرته لجنة التحقيق التابعة للامم المتحدة حول وضع حقوق الانسان في سوريا ونشر الاربعاء “في الرابع من نيسان وفي اطار حملة جوية استخدمت القوات الجوية السورية غاز السارين ما ادى الى مقتل اكثر من 80 شخصا غالبيتهم من النساء والاطفال”.

ورفضت اللجنة في تقريرها ان تكون الضربات الجوية استهدفت مخزنا ينتج ذخائر كيميائية. وجاء في التقرير “العكس هو الصحيح، لان كل الادلة الموجودة تتيح القول بان هناك ما يكفي من الاسباب الموضوعية للاعتقاد بان القوات الجوية القت قنبلة نشرت غاز السارين”.