بعد أن كانت أيامه معدودة.. فرنسا: ليس هناك شرط مسبق لرحيل الأسد

0
24

باريس|

بعد أن كانت فرنسا في صدارة “أصدقاء” الشعب السوري ورأس الحربة في محاولات إسقاط النظام السوري أعلن وزير خارجيتها جان إيف لودريان أن ليس لدى بلاده أي شرط مسبق لرحيل الرئيس بشار الأسد.

وقال لورديان الذي وصل إلى بغداد برفقة وزيرة الدفاع الفرنسية فلورنس بارلي لعقد اجتماعات مع مسؤولي الحكومة العراقية إن “الأولوية الحقيقية في سورية حاليا هي الحرب ضد داعش.. ليس لدى باريس أي شرط مسبق لرحيل الأسد عن سورية” مشيرا إلى أنه يجب توسيع مناطق وقف إطلاق النار لتشمل البلاد كلها.

وأضاف وزير الخارجية الفرنسي أن معركة العراق ضد داعش مستمرة رغم الانتصارات التي حققتها القوات العراقية ..العراق حاليا بين مرحلتي الحرب والسلام وهي قادرة على تخطيها بفضل عزيمة القوات الأمنية”.

وزعم لورديان أن بلاده “ستبقى في الخطوط الأمامية” بالمعارك الخاصة بالحرب على التنظيمات الإرهابية.

وهذه ليست المرة الأولى التي يظهر فيها تغير موقف باريس إزاء هذه الأزمة السورية إذ أعلن الرئيس إيمانويل ماكرون بعد توليه الحكم في أيار الفائت أن فرنسا لم تعد ترى في رحيل الأسد شرطا ضروريا لحل الأزمة وذلك بسبب غياب أي بدائل حقيقية له.