بطاقة انتاجية 4 طن بالساعة…إعادة تأهيل خط إنتاج الألبان المعلبة في الشركة العربية السورية للألبان بدمشق

0
37


دمشق –هالة ابراهيم |

أطلقت الشركة  العربية السورية لانتاج الألبان بدمشق التجارب الأولية على خط انتاج اللبن واللبنة المعلبين بعد إعادة تأهيله بخبرات وطنية وبطاقة انتاجية تتراوح بين 2 و4 أطنان في الساعة.

 وأوضح المهندس محمد معن زين العابدين جذبة  وزير الصناعة  أنه بفضل عمال الشركة وفنييها  تقوم بتأمين المادة الغذائية  للسوق المحلية بمواصفة جيدة  هذه الشركة أبت إلا أن تقف  رغم التحديات  تقوم لقلاع خطوطها الانتاجية من تعليب اللبن و تعبئة الحليب  و السمنة وصولا الى منتج جيد صحي فالامن الغذائي وهو متطلب لصحة المواطن.

  من جهته بين محافظ دمشق عادل العلبي اعتبر أن إعادة اقلاع  شركة الألبان دمشق التي كانت متوقفة قبل الأزمة وتشغيل هذه الآلة بعد الازمة هو تحد كبير لأنه تم ذلك  رغم المقاطعة الاقتصادية لاستيراد اي قطع تساهم في صيانة الآلات وبالاستعانة بالفنيين  من باقي المحافظات لاعادة تشغيل هذه الالة  منوها  بصمود العاملين و تحديهم والعمل على احياء هذه الالة بمواصفات فنية جديدة وانتاج البان بمواصفات صحية فنية جيدة يساهم بتقديم منتج  جيد الى السوق المحلية.

 بدورها ريم حللي المدير العام  للمؤسسة العامة للصناعات الغذائية أكدت أن اعادة افتتاح هذا الخط يحقق للشركة نقلة نوعية في تاريخها وخاصة ان الشركة منذ عام 2005 تعاني من صعوبات فنية ومالية وبدأت بالتراجع حتى الان و كذلك  حتى هذا الآلة  بدأت بالتراجع هذه الآلة منذ العام 2005 ب و في عام 2008 كانت متوقف كليا وبفضل جهود العاملين في الشركة و بدعم الجهات الوصائية  تم إعادة اجراء عمرة شاملة  للآلة وللخط  لافتة الى ان هذه  الآلة  من مصدر الماني  موديل 1986  تم الان تحديثها  وأصبحت تضاهي الالات الجديدة بعد استبدال الأجزاء اليديوية و ادخال نظام بي ال سي  وجهاز تحكم منطقي قابل للبرمجة ليكون اقلاع هذه الآلة بداية نيرة في تاريخها خلال فترة السنين الماضية التي تعثرت  خلالها.

  وبينت انه بالنسبة للمؤسسة الصناعات الغذائية تشكل عملية انتاج الألبان ومشتقاتها وتلبية  السوق المحلي هو الهدف الرئيسي للشركة  وتقديمه بأسعار منافسة وبجودة عالية مع المحافظة على الجودة  مبينة  ان التحدي الأساسي  للمؤسسة هو إعادة اقلاع هذه الشركات  المتوقفة ومنها البان دمشق كانت متوقفة قبل الازمة  وشركات تضررت بسبب الازمة و كيف نعيد اقلاع هذه الشركات ونضمن تواجدها حتى بالاسواق المحلية و التصديرية ومنتجنا الرئيسي يتمتع بجودة عالية مع تقديمه بالمواصفة الوطنية المعتمدة وخاصة أن المنتج له سمعته في السوق وخطتنا للمرحلة القادمة اعادة احياء الشركات المتوقفة كشركة دمشق واحداث وحدات انتاج جديدة في مناطق تواجد الحليب و ان العام 0202- سيشهد نقلة نوعية غي هذه الصناعة بالقطاع العام.

 من جهته  مدير عام الشركة  العربية السورية لانتاج الألبان بدمشق المهندس باسم منصور أوضح تم ابرام عقد لإجراء عمرة شاملة  لآلة انتاج اللبن واللبنة المعلبين تعتبر هذه الالة من الخطوط الرئيسية في الشركة علما انها كانت متوقفة من 15 عاما  حيث ستؤمن هذه الالة بعد انجاز التجارب الأولية الحالية تعبئة هذه المادة و سد حاجات السوق المحلية وجهات القطاع العام من هذه المادة مما يحقق ريعية اقتصادية للشركة

  وبين ان اقلاع هذه الآلة سيضيف إلى هذه الشركة من انتاجا جديدا من مادة الألبان إلى جانب الأجبان والسمنة  والحليب المبستر حيث تعتبر رديف اساسي لمنتجات الشركة  مبينا أن تكلفة عقد العمرة  5ر23 مليون ليرة بينما قيمة الألة تساوي بالآسعار الحالية نحو 240 مليون في حال تم شرائها.  

وقالت المهندسة هدى حمود المدير الانتاجي و الفني بشركة ألبان دمشق : ان هذه الالة موجودة في الشركة منذ 33 عام ومتوقفة منذ فترة وعملنا على اعادة تأهيلها عن طريق الاستعانة بالورشة الفنية الموجودة في الشركة كونها  تملك خبرة فنية كبيرة وبالاستعانة بورشات فنية  وطنية موضحة انه  تم  استبدال وحدة التحكم الاساسية  من نظام الكتروني الى نظام بي ال سي واستبدل بعض القطع اللازمة واصلاح بعضها الاخر حتى عادت الى وضعها الطبيعي و عادت الى طاقة انتاجية نحو 3 طن في الساعة  و سطيا و ان الالة  عادت الى العمل وبنسبة انجاز  99 بالمئة و بقيت العمليات الاخيرة لقديم منتجي اللبن و اللبنة بامبلاج جديد.