بشرى سارة لأهالي الغوطة الشرقية.. إجراءات لإعادتهم لبيوتهم قريباً

0
22

دمشق|
أكدت مصادر مطلعة أن العمل جار من قبل الجهات المعنية لإعادة سكان الغوطة الشرقية قريباً إلى قراهم وبلداتهم، مثلما حصل في بلدات ريف دمشق الأخرى.
وأوضح عضو مجلس الشعب علي الشيخ مقرر لجنة المصالحة، أن “هناك جهود حكومية وشعبية تسعى لتحقيق مزيد من المصالحات في بلدات ريف دمشق الشرقي بعد نجاحات كبيرة تحققت في هذا المنحى في داريا وسعسع وكناكر والزبداني ووادي بردى والمعضمية بريف دمشق”.
ولفت عضو مجلس الشعب إلى أن “أهالي الغوطة الشرقية المهجرين من قراهم التقوا رئيس مجلس الوزراء المهندس عماد خميس، خلال تفقده القرى المحررة في تلك المنطقة، برفقة وفد حكومي، وطالبوا بالعودة إلى بيوتهم وبدء أعمال إعادة الإعمار في قراهم”.
وبحسب الشيخ، فإن “رئيس الحكومة وعد الأهالي بإمكانية عودتهم وبدء أعمال الزراعة في مناطقهم، فيما يتابع محافظ ريف دمشق المهندس علاء منير إبراهيم، الجهود لتحقيق هذا الأمر، وهناك توجه رسمي لإعادة هؤلاء السكان إلى منازلهم التي تقع ضمن المناطق التي حررها الجيش من المجموعات المسلحة”.
وبين الشيخ أن “الحكومة رصدت ملياراً و200 مليون ليرة سورية لتأمين الكهرباء والمياه والأفران والصرف الصحي، في بلدتي الجديدة والهيجانة وقرى أخرى بريف دمشق الشرقي، لكن المجموعات المسلحة تعيق ذلك”، موضحاً أن “هذه المجموعات المسلحة تأخذ تلك المناطق والبلدات مع سكانها رهينة”.
وكان وزير الدولة لشؤون المصالحة الوطنية الدكتور علي حيدر أعلن أنه سيتم الإعلان قريباً عن عودة الأهالي إلى عدد من القرى بمحيط دمشق وذلك خلال لقاء في مبنى الوزارة حضره العشرات من أعضاء لجان المصالحة المحلية في قرى وبلدات المنطقة الجنوبية والجنوبية الشرقية من الغوطة الشرقية بريف دمشق بحضور اللواء فيكتور بانكوف من مركز التنسيق الروسي في حميميم.