بسيطرته على بلدة الظافرية ..الجيش السوري يدخل الحدود الإدارية لإدلب

0
105

دخل الجيش السوري الحدود الإدارية لإدلب بعد سنوات ثلاث من خروج المحافظة الواقعة شمال غرب البلاد عن سيطرته بشكل كامل، لتبدأ بذلك مرحلة جديدة من مراحل ملاحقة الإرهابيين في المناطق الإدارية الواصلة بين إدلب وحماة من خلال ترابط العمليات العسكرية المنطلقة من محورين اساسيين يبدأ الأول من بلدة السعن غرب طريق حلب باتجاه المناطق التي يسيطر عليها تنظيم “داعش” الإرهابي شمال شرق حماة فيما انطلقت العمليات على المحور الثاني من بلدة قصر علي باتجاه عمق الريف الإدلبي حيث تمت استعادة العديد من المواقع العسكرية البارزة أهمها بلدة تل الخنزير ومزارع الزهراء الواقعة في المحور الشمالي الغربي من تل السيرياتل على مشارف منطقة أبو دالي التي تعتبر المقر الأكبر لإرهابيي “النصرة” في الطريق إلى مطار أبو الضهور العسكري .

مصادر عسكرية سورية أوضحت أن” هذا العمل العسكري يهدف مرحليا للوصول إلى مطار أبو الضهور العسكري حيث تم التقدم من محور أثريا بغية كسر الخطوط الدفاعية للعدو باتجاه  قريتي الشحاطيات والشاكوسية وتثبيت قوات لحماية خط طريق إثريا ثم الرجوع ثانية باتجاه خط ريف حماة الشمالي الشرقي من محور السماقية القبلية باتجاه دوما ،  حيث تمت السيطرة على عدة ضيع منها ربدة من الإتجاه الشمالي الشرقي وعرفة من الإتجاه الشمالي الغربي وتم تحرير عدة قرى محاذية لهذا الشريط  بعد تمهيد مدفعي وصاروخي كثيف”، وأضافت المصادر أن” الإرهابيين تعرضوا لخسائر عديدة في الأرواح والمعدات الثقيلة ورشاشات 23 و 14ونصف”.

 

 

 

 

 

وكان الجيش السوري قد استهل دخوله إلى ريف إدلب بسيطرته على بلدة الظافرية المحاذية لريف حماة الشمالي بعد اشتباكات عنيفة مع “النصرة” وتواصل غارات الطيران الروسي والسوري على بلدة الرهجان ومحيطها حيث تتمركز العديد من المجموعات الإرهابية هناك .