بري: انتخاب عون تسوية أميركية ــ إيرانية وليس تسوية لبنانية

0
38

بيروت|

شدد رئيس مجلس النواب نبيه بري على انه لا يزال في المعارضة. وقال: “أنا رئيس المجلس النيابي، ولن أقبل أن لا يتأمن نصاب جلسة انتخاب الرئيس، ولا أحتمل أن يقولوا إني أعرقل انتخاب رئيس للجمهورية”.

ورأى ان “زيارة الموفد السعودي تامر السبهان إلى لبنان “لم تكن سوى زيارة استلحاق لأن الطبخة كانت خالصة”، من دون السعوديين”، معتبرا ان “التسوية ربّما تكون إيرانية ــ أميركية، لكنّها حتماً ليست تسوية لبنانية صرفة”.

وأوضح انه لم يعتقد أن “رئيس تيار “المستقبل” سعد الحريري سيرشح رئيس تكتل “التغيير والاصلاح” النائب ميشال عون للرئاسة، لافتا إلى انه اقترح منذ البداية أن يكون هناك تفاهم وطنيّ واتفاق على مرحلة ما بعد الرئاسة، حتى “لا نقع في ما سنقع فيه، بعد عصر الاثنين، لكن لم يسمعوا، لنشوف شو رح يصير”.

وردا على سؤال حول مشاركته في الحكومة؟ قال: “ما بعرف، لهلّق أنا معارضة، وما رح أعمل شي هلق، بيفرجوني شغلة، بتعجبني، بمشي فيها، ما بتعجبني ما بمشي فيها، العدس بترابه وكل شي بحسابه، رح خلّص نهار بكرا (اليوم)، وأقعد اتفرج، لنشوف شو بيطلع معهم”. وقال: “سنقترع بورقة بيضاء بناء على رغبة رئيس تيار “المردة” النائب سليمان فرنجية، وبالتالي سنستمر معه”.

وكانت “النشرة” نقلت في السياق عينه عن شخصية دبلوماسية كلاماً عن “وجود اتفاق إيراني-أميركي حول انتخاب رئيس الجمهورية في لبنان”. وقالت “إن الأمر بدأ ترتيبه منذ أشهر من دون علم السعوديين ولا السوريين، لكن الرياض  ركبت الموجة للايحاء بوجودها في صلب القرار”.