بريطانيا تعيد فتح سفارتها في طهران بعد 4سنوات على اقتحامها

0
33

طهران|

اعاد وزير الخارجية البريطاني فتح سفارة بلاده في طهران الاحد، بعد اربع سنوات على اقتحام السفارة ما ادى الى اغلاقها.

وتأتي زيارة فيليب هاموند بعد خمسة اسابيع من ابرام بريطانيا والدول الخمس الكبرى اتفاقا مع ايران لانهاء ازمة مستمرة منذ 13 عاما حول برنامجها النووي.

ودخل وزير الخارجية البريطاني الى سفارة بلاده بعيد ظهر اليوم، وحضر بعد ذلك احتفالا في حديقة السفارة الى جانب القائم بالاعمال الجديد اجاي شارما، الذي سيكون ارفع دبلوماسي في طهران.

وسيعاد فتح السفارة الايرانية في طهران اليوم الاحد ايضا، على ان يقوم البلدان بتعيين سفيريهما خلال الاشهر المقبلة.

وذكر مسؤولون ان هاموند سيعقد مؤتمرا صحافيا مع نظيره الايراني محمد جواد ظريف، المفاوض الرئيسي خلال عامين من المحادثات التي انهت عزلة ايران الدولية.

وكتب هاموند على صفحته في تويتر “وصلت الى طهران. اول زيارة لوزير بريطاني منذ العام 2003. هذه لحظة تاريخية في العلاقات البريطانية الايرانية.

وسارع المسوؤولون الاوروبيون الى زيارة طهران بعد الاعلان في فيينا في 14 تموز/يوليو عن ابرام الاتفاق النووي بين ايران والقوى العظمى.

وتأمل الدول الغربية التي حدت بشكل كبير من صلاتها الاقتصادية والتجارية مع ايران بسبب العقوبات الدولية، في تجديد تلك العلاقات مع الجمهورية الاسلامية التي تمثل سوقا ضخمة مع 80 مليون نسمة.

وبدأ التحسن في العلاقات بين ايران وبريطانيا بعد انتخاب المعتدل حسن روحاني رئيسا في حزيران/يونيو العام 2013.

وتسعى الدول الاوروبية الى احياء علاقاتها التجارية مع ايران ولدى غالبيتها تمثيل دبلوماسي في طهران.

لكن الولايات المتحدة، التي قادت المحادثات النووية، قطعت علاقاتها الدبلوماسية مع ايران منذ العام 1979، جراء عملية احتجاز 52 اميركيا رهائن في سفارة واشنطن في طهران لمدة 444 يوما.