برلماني سوري: ملف مدينة دوما قريب جدا من الحل

0
32

دمشق: كشف عضو مجلس الشعب عن مدينة دوما محمد خير سريول، عن مفاوضات مع ميليشيا «جيش الإسلام» للقبول بتسوية، معتبراً أن ملف دوما أصبح «قريباً جداً من الحل»، وذلك عقب الانجاز العسكري الكبير للجيش العربي السوري في الغوطة الشرقية.
وبين سريول وجود تواصل بين لجنة من أهالي دوما تضم نحو عشر شخصيات تعمل تحت إشراف الدولة، وبين مندوبين عن الأهالي والمسلحين داخل دوما، وأن الأهالي داخل المدينة يضغطون على المسلحين، وقد باتوا جاهزين لأي تسوية تفضي إلى تخليصهم من المسلحين والتواجد المسلح داخل مدينتهم، حيث خرجت عدة تظاهرات وتم رفع العلم السوري عدة مرات إلا أن الميليشيات قمعت تلك التظاهرات وأطلقت الرصاص على المتظاهرين.
وأشار سريول إلى أن مسلحي دوما لم يعد أمامهم من خيارات وهم بعد الإنجاز الكبير الذي حققه الجيش العربي السوري وتطويقه للمدينة بالكامل بدؤوا هم أنفسهم يفكرون بالتسوية وتسوية أوضاعهم.
وبالنسبة للدور الروسي، قال سريول: إن «الأصدقاء الروس يتواصلون منذ مدة مع مسلحي دوما عن طريق مركز المصالحة في حميميم، وهذا التواصل يتم منذ نحو عامين في محاولات من الحليف الروسي لإقناعهم بالذهاب صوب التسوية، واليوم وبعد التقدم الميداني للجيش يبدو هناك قبول بالجلوس إلى التسوية، رغم محاولات استغلال موضوع المخطوفين لفرض شروط معينة، غير أن «ملف دوما بات قريب».
وبخصوص محاولات ميليشيات الغوطة استجداء ميليشيات الجنوب والدعوة للتصعيد ضد الجيش، رأى سريول أنها تصب في خانة «تقديم أنفسهم بالمفاوضات كطرف غير ضعيف، غير أنهم لم يعد لهم أي نفوذ ولا يملكون أي بيئة حاضنة ولو واحداً بالمئة، والرفض امتد إلى داخل الميليشيات أنفسهم، وهناك انشقاق داخل «جيش الإسلام» يفوق الخمسين بالمئة».
وتوقع سريول، أن تتجه العمليات العسكرية للجيش اليوم صوب حرستا وقطاع جوبر- زملكا– عربين، التي تتواجد به «جبهة النصرة» و«فيلق الرحمن».