برشلونة يتلاعب بإلتشي ويصطدم بأتلتيكو مدريد في كأس إسبانيا

0
18

برشلونة/

في مباراة أشبه بنزهة كروية حقق فريق برشلونة فوزاً سهلاً للغاية على مضيفه إلتشي بأربعة أهداف دون رد في المباراة التي جمعت الفريقين بملعب “مانويل مارتينيز فاليرو”، ليكرر البارسا التفوق على منافسه، ويتأهل لدور الثمانية لكأس ملك إسبانيا بالفوز 9-0 في مجموع المباراتين.

وسجل الفريق الكتالوني أهدافه الثلاثة في الشوط الأول، بدأها الفرنسي جيريمي ماثيو في الدقيقة 21، وسيرجي روبرتو في الدقيقة 40، ثم بيدرو رودريجيز في الدقيقة 43 من ركلة جزاء، واختتم أدريانو الرباعية في الدقيقة 92، ليتأهل برشلونة لمواجهة قوية مع أتلتيكو مدريد الذي أزاح جاره حامل اللقب ريال مدريد بالفوز ذهاباً 2-0 والتعادل إياباً 2-2.

واستغل لويس إنريكي المدير الفني لبرشلونة سهولة اللقاء، ودفع بالعديد من الوجوه الشابة والبعيدة عن المشاركة بانتظام، وأجرى 8 تعديلات على التشكيلة الأساسية التي خاضت مباراة الذهاب، ففي حراسة المرمى تير شتيجن، أمامه أدريانو، مارك بارترا، جيريمي ماتيو، مارتن مونتويا، وفي الوسط جيرارد جومبو، سيرجي روبرتو، رافينيا ألكانتارا، بيدرو رودريجيز، وفي الهجوم آداما تراوري ومنير الحمداوي.

ولم يخلق برشلونة أي فرص محققة للتهديف، ومع ذلك هز شباك منافسه ثلاث مرات في أول 45 دقيقة عبر ركلة حرة سددها جيريمي ماثيو من مسافة بعيدة في المقص الأيسر، قبل أن يهيأ سيرجي روبرتو الكرة لنفسه مسددا بقوة في الزاوية اليمنى، قبل أن يعزز بيدرو فوز البارسا من ركلة جزاء.

ولم يستغل لاعبو إلتشي فرصة خوض برشلونة المواجهة بالفريق الرديف، ليقدم أداء قوي يحرج العملاق الكتالوني، بل استسلم تماماً للخسارة على ملعبه ووسط جماهيره، ولم يهدد المرمى سوى بتسديدة وحيدة لمهاجمه كريستيان هيريرا ذهبت بعيداً عن القائم الأيسر.

وواصل إنريكي منح الفرصة للوجوه الشابة، حيث دفع بالوافدين الجديدين دوجلاس مكان مونتويا، ثم أخرج آداما تراوري، ليشرك الكرواتي الصاعد آلين هاليلوفيتش الذي كاد أن يسجل هدفاً ولكن الكرة اصطدمت بالقائم الأيسر.

وقدم رديف برشلونة أداءً جيداً، سيطرة على الكرة بنسبة 64%، وهدد المرمى ب16 محاولة، بينما جاءت أول تهديد لإلشي على مرمى منافسه في الدقيقة 89، بتسديدتين متتاليتين لألفارو خيمينيز، وفرانكو فراجاباني، تصدى لهما تير شتيجن ببراعة.

وقبل أن تلفظ المباراة أنفاسها الأخيرة، لعب دوجلاس كرة عرضية من الجانب الأيمن، انقض عليها أدريانو كوريا برأسه في الزاوية اليسرى، محرزاً الهدف الرابع أعقبه صافرة النهاية.