برشلونة يتجاوز سوسييداد بهدفين.. وريال مدريد يسقط في فخ فالنسيا أمام جماهيره

0
52

برشلونة|

عزز فريق برشلونة صدارته للدوري الإسباني لكرة القدم “الليغا”، بفوزه على حساب ضيفه ريال سوسيداد بهدفين نظيفين، في اللقاء الذي أقيم السبت، على ملعب كامب نو في الجولة السادسة والثلاثين للمسابقة.

سجل برشلونة عن طريق نجمه البرازيلي نيمار في الدقيقة 51، وأضاف بيدرو هدفاً رائعاً من مقصية مميزة في الدقيقة 85، ليرفع رصيد الفريق الكتالوني إلى 90 نقطة بينما تجمد رصيد ريال سوسييداد عند 43 نقطة بالمركز الحادي عشر.

برشلونة احتاج 51 دقيقة للوصول إلى مرمى سوسييداد بعد أن قدم الفريق الضيف مباراة دفاعية من المقام الأول بقيادة مديره الفني الإسكتلندي ديفيد مويس، إلا أن هجمات برشلونة نجحت في إنهاء المهمة بنجاح والخروج بنقاط ثلاث جديدة.

برشلونة بدأ اللقاء بتشكيلة تضم الحارس كلاوديو برافو وأمامه الرباعي بيكيه وبارترا وألفيس وأدريانو للدفاع وتشافي وماسكيرانو ورافينا للوسط ونيمار وميسي وسواريز للهجوم.

واعتمد سوسييداد على تشكيلة تضم رولي حارس المرمى وكارلوس مارتينيز وميكيل جونزالز ومارتينيز وديلا بيلا للدفاع وبيرجارا وبوريتو وباردو وجرانيرو للوسط وكارلوس فيلا وكاناليز للهجوم.

المباراة منذ البداية ذهبت للسيطرة من جانب برشلونة الذي اعتمد في المقام الأول على الثلاثي ميسي ونيمار وسواريز إلا أن الإرهاق أثر بشكل كبير على أداء الخط الهجومي مع تألق الحارس رولي الذي أنقذ المرمى من فرصة مؤكدة لنيمار في الدقيقة 13، وكاد بارترا أن يكلف برشلونة هدفاً بعد أن تراخى في التصدي لانطلاقة باردو الذي أهدر في النهاية.

وحصل الثلاثي جرانيرو ودي لابيلا وبيرجارا لاعبو سوسييداد على الإنذارات، وتصدى الحارس رولي لفرصة جديدة من ميسي لينتهي الشوط الأول بتعادل سلبي بين الفريقين.

الشوط الثاني بدأ بضغط هجومي من جانب برشلونة مع مهارة رائعة من جانب تشافي وفرصة قريبة يبعدها رولي من ضربة رأس متقنة قبل أن ينجح نيمار في تسجيل هدف التقدم بعد مرور 51 دقيقة.

إنريكي مدرب برشلونة أجرى أول تغييراته بنزول بوسكتس على حساب بارترا الذي قدم أداءً هزيلاً وكان نقطة ضعف في صفوف برشلونة، وحصل رولي حارس سوسييداد المتألق على إنذار كما نال ماسكيرانو البطاقة الصفراء للخشونة.

هدأ إيقاع اللقاء وسط استمرار سيطرة برشلونة، وأجرى مويس تغييراً بنزول كاسترو بينما شارك انييستا على حساب تشافي في الدقيقة 74.

ولجأ مويس لإخراج نجمه كارلوس فيلا غير الموفق ودخل فينباجسون بدلاً منه بينما أشرك إنريكي اللاعب بيدرو على حساب رافينيا لتنشيط الهجوم الكتالوني.

وفي الدقيقة 85 استغل بيدرو الفرصة وسدد هدفاً رائعاً من مقصية مزدوجة رائعة، ونجح برشلونة في فرص سيطرته حتى النهاية وكاد ميسي أن يضيف الهدف الثالث من تسديدة مرت بجوار القائم كما تصدى برافو لفرصة قريبة من جانب سوسييداد ليفوز برشلونة باللقاء.

وفي مبارة ثانية ابتعد ريال مدريد عن المنافسة على لقب الدوري الإسباني وفرش الطريق بالورود للغريم تنزيل (1)برشلونة، بعدما تعادل إيجابيًا بهدفين مع فالنسيا في إطار منافسات الجولة 36 من المسابقة على ملعب “سينتياجو برنابيو” مساء اليوم السبت، في مباراة مثيرة، شهدت إضاعة ركلة جزاء من جانب البرتغالي كريستيانو رونالدو.

أحرز هدفي فالنسيا، باكو ألكاسير وخافيير مارتينيز، في الدقيقتين 19 و26، بينما أحرز هدفي ريال مدريد، بيبي وإيسكو في الدقيقتين 56،84، ليصل رصيد ريال مدريد إلى النقطة 86 بفارق 4 عن برشلونة المتصدر، بينما وصل رصيد فالنسيا عند النقطة 73 في المركز الرابع، قبل جولتين من ختام المسابقة

بدأ ريال مدريد المباراة بخطة 4-3-3، معتمدًا على رونالدو، تشيشاريتو وبيل في الأمام وخلفهم الثلاثي، بيل، إيسكو و كروس، وهي الطريقة نفسها التي خاض بها فالنسيا المواجهة، حيث لعب ببياتي، ألكاسير وفيجولي في الأمام، وخلفهم جوميز، مارتينيز، وباريخو.

الفريق الملكي بدت رغبته الكبيرة في إحراز هدف مبكر، عن الطريق الضغط الهجومي في العمق وجهة جاريث بيل الذي سدد كرة رائعة في العارضة بالدقيقة 13، وسط تراجع كبير من الفريق الضيف.

اعتمد ريال مدريد بشكل كبير على المتحرك جاريث بيل، الذي سدد كرة أخرى في القائم في الدقيقة 18، قبل أن يظهر رونالدو ويسدد كرة رأسية رائعة لكنها في القائم مرة أخرى في الدقيقة 19.

سعى فالنسيا للتحرر الدفاعي ولتشكيل خطورة هجومية على دفاع ريال مدريد الذي عابه عدم وجود من يستطيع إيقاف القادم من وسط الملعب، واستطاع أن يحرز الهدف الاول عن طريق ألكساير في الدقيقة 20 وسط غفلة من كاسياس والدفاع.

رونالدو حاول أن يقلص الفارق بمقصية رائعة لكنها تصطدم بالدفاع، قبل أن ينقض فالنسيا من جديد ويحرز الهدف الثاني من رأسية رائعة من جانب مارتينيز في الدقيقة 26، لم يستطع كاسياس التعامل معها، خاصة بعد التبديل الإضطراري لكروس ومشاركة إيارمندي لتصبح النتيجة هدفين نظيفين للفريق الضيف.

ظهر عامل الضغط النفسي على لاعبي الفريق الملكي وخاصة من جانب الويلزي جاريث بيل وراموس،وتشيشاريتو المنعزل، بينما لم ينجح رونالدو في تقليص الفارق بعدما تصدى الحارس دييجو الفس لركلة جزاء بعد عرقلة بيل، لينتهي الشوط الأول بخسارة ريال مدريد بهدفين.

دخل مارسيلو وكارفخال مكان كوينتراو و أربيلوا على أمل تنشيط الهجوم في ريال مدريد بالشوط الثاني، وإنقاذ ما يمكن إنقاذه، وتألق حارس” الخفافيش” ألفيس بشكل ملفت أمام تسديدات الفريق الملكي، لكنها سقط أخيرًا أمام رأسية بيبي من ركنية ، لتصبح النتيجة هدفين لفالنسيا مقابل هدف للريال في الدقيقة 56.

حاول فالنسيا عدم الاستلام للدفاع، وبناء هجمات على أمل إيقاف صحوة بيل وتيشاريتو ورونالدو، وخاصة بعد مشاركة نيجريدو مكان صاحب الهدف الأول ألكاسير، بينما لم ينجح الفريق الملكي في تنظيم بصفوفه بالشكل الكافي.

وأنقذ ألفيس حارس” الخفافيش” هدفًا محققًا من رأسية راموس في الدقيقة 73، وسط عصبية كبيرة من جانب الريال، قبل أن يدخل دي بول مكان جويز لتأمين خط الوسط في فالنسيا، إلا أن إيسكو وضع بصمته وأحرز هدف التعادل من تسديدة رائعة في الدقيقة 84، لتصبح النتيجة 2-2.

كثف ريال مدريد هجومه بشكل كبير في الدقائق الأخيرة على أمل قنص الهدف الغالي، وتراجع فالنسيا بشكل كبير، واشرك أوربان مكان بياتي للتأمين الدفاعي ، لينتهي اللقاء بالتعادل الإيجابي 2- 2.