برأسمال 60 مليار ليرة محافظة دمشق تطلق شركة دمشق الشام القابضة المساهمة المغفلة لإدارة واستثمار املاكها في منطقة تنظيم المرسوم 66

0
183

محافظ دمشق :  للمرة الاولى  في سورية شركات  قابضة خاصة تابعة للوحدات الادارية 

دمشق –اخبار سوريا والعالم |

اعلن محافظ دمشق الدكتور بشر الصبان  رسميا صباح اليوم  ومن مقر مديرية تنفيذ  المشروع / 66/ المشروع النموذجي والاهم بتاريخ سورية  والذي رصد له 60 مليار ليرة سورية  عن اطلاق شركة دمشق الشام القابضة المساهمة المغفلة الخاصة التي ستتولى ادارة وبناء واستثمار المنطقة التنظيمية الأولى الواقعة في المزة خلف مشفى الرازي .  

وتخضع الشركة التي عقدت اجتماعها التأسيس الأول للمرسوم التشريعي رقم /19/للعام /2015/ومن ثم قانون الشركات الصادر بموجب المرسوم التشريعي رقم /29/للعام/2011/ وللنظام الأساسي للشركة ويتم نقل ملكية العقارات التي تعود للمحافظة في هذا التنظيم العمراني ليتسنى لها الاستثمار فيها بدلا من بيع عقاراتها بالمزاد العلني بما يسهم في توفير السيولة النقدية لتنمية المنطقة التنظيمية سواء من قبل الشركة مباشرة أو عبر الاشتراك مع شركات تؤسسها الشركة .

وتم اختيار اسم الشركة تأكيدا على الدور الحضاري والتاريخي والابداعي والتجاري والحرفي لدمشق الشام الذي لعبته على مدى العصور كونها تمثل ثالوث تكويني يتمثل بجبل قاسيون ونهر بردى وغوطة دمشق وتعبيرا عن هدف الشركة في الاسهام بدعم الاقتصاد الوطني عبر تعميق وتفعيل دور قطاع التطوير العقاري والخدمي وزيادة الناتج المحلي الإجمالي والبدء في  اعادة الإعمار على مختلف الجغرافيا السورية عن طريق ادارة واستثمار المقاسم المخصصة للمحافظة ضمن المنطقة التنظيمية /101 وغير ها من الأملاك العائدة للمدينة  .

مناطق المخالفات تشكل 27 %  من مساحة دمشق واعادة تنظيمها من اولويات المحافظة 

وفي تصريح للصحفيين قبل اطلاق الشركة اوضح محافظ دمشق الدكتور /بشر الصبان أن مديرية الأملاك في المحافظة هي التي كانت تدير استثماراتها سابقا وتقوم بتنفيذ خطط التطوير وتمكنت من مضاعفة ايراداتها لكن ليس بالشكل الذي تطمح اليه المحافظة خاصة بعد أن قررت المحافظة التخفيف من الرسوم والضرائب المفروضة على المواطنين لهذا كان لا بد من ايجاد عائدات اخرى تمكن المحافظة من تقديم خدمات تليق بسكان هذه المدينة العريقة التي مر عليها العديد من الحضارات العظيمة  عبر انشاء قابضة مساهمة وشركات اخرى تابعة  لها تقوم  باستثمار املاك المحافظة بطريقة متطورة  وجودة عالية في المنطقة التنظيمية /101 /و102 / الذي احدثهما  المرسوم /66/ والمناطق التنظيمية الأخرى التي سيطبق عليها المرسوم  مؤكدا أن المرسوم حقق العدالة الاجتماعية للمالكين للأسهم العينية  في المنطقة التنظيمية الأولى والثانية وحقق عائدا اقتصاديا كبيرا لهم.

واكد/الصبان /  لموقع” اخبار سوريا والعالم “ان المحافظة تتطلع من خلال الشركة  لتصبح شركة رائدة ونموذجا في مجال تطوير المناطق التنظيمية والأحياء السكنية المتكاملة وتقديمها للمواطنين مع افضل الخدمات بمختلف فئاتهم وتسخير كل الطاقات والقدرات للالتزام بالعهود وتلبية الاحتياجات على المدى القصير وبأعلى مستويات الجودة والكفاءة المهنية من خلال الاعتماد على فريق متكامل ذو خبرة واسعة بمجال الادارة والتنظيم والبناء والتعمية آملا ان يكون للمصارف الحكومية دورا في التمويل علما أن مديرية تنفيذ المشروع  حصلت على  قرض مبدئي بقيمة /20/مليار ليرة  لبدء تنفيذ البنى التحتية لافتا إلى أنه بعد مضي عامين للخطة الاستثمارية تتمكن الشركة من تمويل نفسها بنفسها مشيرا الى ان مناطق المخالفات تشكل 27 %  من مساحة دمشق واعادة تنظيمها من اولويات المحافظة .

نصوح النابلسي مدير عام الشركة 

واشار مستشار محافظ دمشق للشؤون المالية /نصوح النابلسي / الى انه و بعد صدور المرسوم /66/الذي احدث عددا من المناطق التنظيمية انيط بمحافظة دمشق وللمرة الأولى  عملية تمويل البنى التحتية والخدمات في المنطقة التنظيمية الأولى والثانية لكن نظرا لكلفتها العالية خاصة ووجود مقاسم تعود ملكيتها للمحافظة تم العمل لا حداث شركة قابضة مساهمة تدير املاكها  بطريقة عصرية مختلفة عن الادارة القديمة تتمتع بالمرونة القانونية تحت رقابة مجلس المحافظة ومجلس ادارة الشركة الذي يضم اربعة اعضاء منتخبين من قبل المجلس واربعة تم تعينهم من قبل  المحافظ .

فيصل سرور

إلى ذلك كشف  عضو المكتب التنفيذي /فيصل سرور /أن رأسمال الشركة موزع على /600/الف سهم كل سهم بمئة ليرة مؤكدا أن اقامة  الشركة يعد  قفزة نوعية في تنظيم اسلوب ادارة الوحدات الادارية لأملاكها واستثمارها تدار بطريقة عصرية متطورة تجارية  بعيدة عن الروتين والبيروقراطية تنسجم مع التوجيهات الرئيسية لقانون الادارة المحلية  تضم مجلس ادارة منتخب من قبل مجلس المحافظة والهيئة المالكة للمشروع ووجود خبراء مشهود لهم بالكفاءة والخبرة في ادارة المناطق التنظيمية .

بلال نعال

من جانبه لفت عضو مجلس محافظة دمشق وعضو في الشركة القابضة الدكتور بلال نعال إلى  ان الشركة  تسهل عمل المرسوم /66/ من خلال في علاقاتها مع البنوك والشركات الأخرى  وتنافس وتقدم ارباحا اضافية للمحافظة وتسمح بالاستفادة من امكانيات الشركات الخاصة التي يمكن ان تعمل معها  في معظم المحافظات وفي اي منطقة تنظيمية جديدة

وتجدر الاشارة إلى أن اختيار اسم الشركة بدمشق الشام القابضة جاء تأكيدا للدور الحضاري والتاريخي والابداعي والتجاري والحرفي لدمشق الشام الذي لعبته على مدى العصور كونها تمثل ثالوث تكويني يتمثل بجبل قاسيون ونهر بردى وغوطة دمشق وتعبيرا عن هدف الشركة في الاسهام بدعم الاقتصاد الوطني عبر تعميق وتفعيل دور قطاع التطوير العقاري والخدمي وزيادة الناتج المحلي الإجمالي والبدء في  اعادة الإعمار على مختلف الجغرافيا السورية عن طريق ادارة واستثمار المقاسم المخصصة للمحافظة ضمن المنطقة التنظيمية /101 وغير ها من الأملاك العائدة للمدينة  .

انتخاب مجلس الادارة

وبعد الاجتماع تم انتخاب رئيس مجلس الادارة واعضاء المجلس وهم

الدكتور بشر الصبان رئيسا لمجلس الادارة وكلا من عضوية حسان النابلسي وهيثم الطاس واكرم سعيد ومحمد معن اباظة وعادل علبي وفيصل سرور ونبيل قزح وبلال نعال .

وبعد الانتخاب اجتمع رئيس مجلس الادارة والاعضاء لتحديد مهام الاعضاء حيث تم تسمية نصوح النابلسي مديرا عاما للشركة