بداية التنسيق الفعلي بين الزراعة واتحاد الفلاحين .. وزير الزراعة دعا الفلاحين للتوسع بزراعة القمح وحتى ولو على حساب الزراعات الاخرى ورئيس الاتحاد يدعو إلى العمل بروح الفريق

0
110

دمشق – هالة ابراهيم  /

تنفيذاً لتوجيهات رئيس الجمهورية بشار الأسد خلال انعقاد مجلس الشعب بدورته الأولى، وخلال ترؤسه اجتماع الوزارة الجديدة عقب أدائها اليمين الدستورية حول النهوض بالواقع الزراعي وضرورة الارتقاء بهذا القطاع الحيوي وتقديم كل أشكال الدعم له التقى اليوم  المهندس محمد حسان قطنا وزير الزراعة والإصلاح الزراعي، المكتب التنفيذي للاتحاد العام للفلاحين.

  وناقش الجانبان آليات العمل المشترك لتطوير العمل الزراعي وتذليل العقبات التي تواجه هذا القطاع العمل ، وتأمين مستلزمات الإنتاج الزراعي للفلاحين.

واكد وزير الزراعة المهندس محمد حسان قطنا أن الوزارة تعمل جاهدة لتوفير مستلزمات الإنتاج الزراعي للأخوة الفلاحين في مواعيدها المحددة منوهاُ إلى أن الوزارة تعمل حالياً للتعاون مع الاتحاد العام للفلاحين والوزارات والجهات المعنية بالقطاع الزراعي بما يخدم الأخوة الفلاحين والقطاع الزراعي وتطويره .

ودعا الوزير قطنا المكتب التنفيذي للاتحاد العام للفلاحين إلى التعاون مع وزارة الزراعة بما يخدم القطاع الزراعي وخاصة فيما يتعلق بتوزيع مستلزمات الإنتاج الزراعي للفلاحين بحيث يكون التوزيع حسب الآليات التي يحددها الاتحاد العام للفلاحين والاتحادات الفلاحية في المحافظات ووفقاً للحاجات الفعلية.

وطلب  من الفلاحين إلى ضرورة التوسع في زراعة القمح حتى لو كان ذلك على حساب الزراعات الأخرى.

وفيما يخص عيد الشجرة أشار المهندس محمد حسان قطنا وزير الزراعة والإصلاح الزراعي إلى أن الاحتفال سيكون هذا العام في مصياف – مكان الحرائق.  وقد اطلقنا مبادرة جديدة هذا العام بحيث يكون عيد الشجرة مفتوحاً من تاريخ 15-10 حتى الخامس عشر من آذار القادم ، بحيث يكون لأي مؤسسة حكومية  أو منظمة شعبية إقامة احتفال بهذا العيد سواء في حديقة عامة أو مدرسة أو أي مكان يتم اختياره .  إضافة لذلك يمكن لأي رب أسرة أن يعمل عيداً للشجرة في منزله.

رئيس الاتحاد العام للفلاحين   أحمد صالح إبراهيم أكد على  أهمية القطاع الزراعي وضرورة تطويره، وتوفير مستلزمات الإنتاج الزراعي في الأوقات المناسبة. مشيراً إلى ضرورة العمل بروح الفريق الواحد والتعاون مع الجهات المعنية بالمسألة الزراعية لتأمين مستلزمات الإنتاج الزراعي، وتذليل الصعوبات التي تعترض العمل الزراعي والفلاحي. وتعزيز النهج التشاركي في عملنا الزراعي لجهة الإنتاج والتسويق والاستثمار الزراعي بشقيه النباتي والحيواني.