بثينة شعبان: الجيش سيزيل جميع نقاط المراقبة التركية في سورية

0
116

أكدت المستشارة السياسية والإعلامية في رئاسة الجمهورية بثينة شعبان، أن النظام التركي لم يلتزم باتفاقات أستانا وحوّل نقاط المراقبة إلى مواقع لنقل الأسلحة للإرهابيين، مشددة على أن الجيش سيتمكن من إزالة جميع تلك النقاط وإزالة الإرهابيين.

في أول تصريح رسمي على محاصرة قوات الجيش العربي السوري لنقطة المراقبة التركية في مورك بريف حماة الشمالي، بعد سيطرتها على مدينة خان شيخون في ريف إدلب الجنوبي، وجيب ريف حماة الشمالي، أكدت شعبان في تصريح لها نقلته قناة «الميادين»، أن «النظام التركي لم يلتزم باتفاقات أستانا وحوّل نقاط المراقبة مواقع لنقل الأسلحة واحتلال جزء من أرضنا».

وأوضحت شعبان، أن «هذا النظام برهن خلال المرحلة الأخيرة أنه يساند ويسلّح الإرهابيين».

وأشارت شعبان إلى أن «النقاط التركية وتنظيم «جبهة النصرة» الإرهابي يتبادلون الأسلحة ويحتلون الأرض ويمارسون الجرائم بحق الشعب السوري»، موضحة أن «النقطة التركية في مورك محاصرة وسيتمكن الجيش العربي السوري من إزالة النقاط التركية وإزالة الإرهابيين».

وأعلنت القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة أول من أمس الجمعة تحريرها مدن وبلدات وقرى ريف حماة الشمالي ومدينة خان شيخون في ريف إدلب الجنوبي من الإرهاب، وحاصرت نقطة المراقبة التركية الموجودة في مدينة مورك بريف حماة الشمالي.

والاثنين الماضي تعرض رتل عسكري لجيش الاحتلال التركي لهجوم من قبل الطيران الحربي السوري والروسي في مدينة معرة النعمان جنوب إدلب، في أثناء توجهه لنجدة التنظيمات الإرهابية المحاصرة بريف حماة الشمالي.

وبعد ساعات أدانت دمشق على لسان مصدر رسمي في وزارة الخارجية والمغتربين في تصريح نقلته وكالة «سانا» للأنباء، بشدة قيام آليات تركية محملة بالذخائر والأسلحة والوسائط المادية باجتياز الحدود السورية التركية والدخول إلى مدينة سراقب في طريقها إلى خان شيخون لنجدة إرهابيي تنظيم «جبهة النصرة» المهزومين، محملة النظام التركي المسؤولية الكاملة عن تداعيات هذا الانتهاك الفاضح.

وقال المصدر: «إن الجمهورية العربية السورية تدين بشدة هذا التدخل التركي السافر وتحمل النظام التركي المسؤولية الكاملة عن تداعيات هذا الانتهاك الفاضح لسيادة ووحدة وسلامة أراضي الجمهورية العربية السورية، الأمر الذي يشكل انتهاكاً سافراً لأحكام القانون الدولي».

وختم المصدر تصريحه بالقول: إن «سورية تؤكد أن هذا السلوك العدواني للنظام التركي لن يؤثر بأي شكل على عزيمة وإصرار الجيش العربي السوري على الاستمرار في مطاردة فلول الإرهابيين في خان شيخون وغيرها حتى تطهير كامل التراب السوري من الوجود الإرهابي».