بتوجيه من الرئيس الأسد.. وزير الدفاع ورئيس الأركان يزوران تشكيلات للجيش بريف دمشق ودرعا

0
48

دمشق|

بتوجيه من السيد الرئيس الفريق بشار الأسد القائد العام للجيش والقوات المسلحة وبمناسبة الذكرى الثالثة والأربعين لحرب تشرين التحريرية قام العماد فهد جاسم الفريج نائب القائد العام للجيش والقوات المسلحة وزير الدفاع يرافقه عدد من ضباط القيادة العامة بزيارة لأحد تشكيلاتنا المقاتلة التقى خلالها المقاتلين واطلع على أوضاعهم1 وقدم لهم التهنئة بهذه المناسبة ونقل إليهم محبة السيد الرئيس وتقديره لجهودهم وبطولاتهم متمنيا لهم النجاح في تنفيذ مهامهم الوطنية المقدسة.

وأكد العماد الفريج أن حرب تشرين التحريرية أعادت إلى الأمة العربية كرامتها وعزتها وأظهرت حقيقة المقاتل العربي وشجاعته في ميادين القتال مشيرا إلى أن الكيان الصهيوني الذي يدعم الإرهاب في سورية بالتعاون مع أنظمة إقليمية عميلة قد فشل مرارا وتكرارا في النيل من النهج المقاوم لسورية التي ستنتصر على المؤامرات بفضل صمود شعبها وحكمة قيادتها وقوة جيشها.

وفي نهاية الجولة أثنى العماد الفريج على الجهود التي يبذلها جنودنا البواسل في الذود عن حياض الوطن وإعلاء رايته مؤكدا على مواصلة ملاحقة فلول الإرهاب حتى تخليص الوطن من رجسهم ليبقى عزيزا منيعا عصيا على الأعداء.

وقام العماد على عبد الله أيوب رئيس هيئة الاركان العامة للجيش والقوات المسلحة يرافقه عدد من ضباط القيادة العامة بزيارة لاحد تشكيلاتنا المقاتلة في ريف درعا والتقى المقاتلين ونقل اليهم محبة وتقدير السيد الرئيس واعتزازه ببطولاتهم وتضحياتهم وقدم لهم التهنئة بالذكرى الثالثة والاربعين لحرب تشرين التحريرية.

وأكد العماد أيوب أن هذه الحرب شكلت نقطة انعطاف حاسمة في تاريخ الصراع العربي الصهيوني وأن الانتصارات التي حققتها قواتنا المسلحة على العدو الصهيوني لا تزال ماثلة في نفوسنا وهى محطة مهمة أسست لنهج المقاومة.

كما زار العماد ايوب عددا من المواقع والنقاط المتقدمة في مواجهة المجموعات الارهابية المسلحة وتفقد جاهزية الوحدات واطلع من القادة الميدانيين على طبيعة المهام المنفذة وأشرف على سير العمليات القتالية على أحد الاتجاهات وأثنى على الجهود المبذولة والمهارة القتالية التي يبديها المقاتلون.

وفى نهاية الجولة أثنى العماد ايوب على الروح القتالية والمعنوية التي يتمتع بها جنودنا البواسل مؤكداً أهمية البقاء في أتم الجاهزية والاستعداد للتصدي للعدوان بأشكاله كافة حتى تبقى راية الوطن خفاقة في سمائه.