بالفيديو: الكليبات الساخنة تبلغ ذروتها في لبنان

0
70

 

اجتاح عدد من المغنيات والمغنيين اللبنانيين في الشهور الأخيرة موقع “يوتيوب” بكليباتهم المثيرة، وأصبحت سلاحهم في المعركة لإبراز مفاتنهم بالملابس المكشوفة والإيحاءات الجريئة، للفوز بعدد كبير من المعجبين، دون الاهتمام بالقيمة الفنية للأغاني.

ولكن الفيديو كليب، الذي حظي بأكبر اهتمام كان من نصيب أغنية “أنا رولا” للفنانة رولا يموت، التي حاولت من خلاله المشي على خطى شقيقتها هيفاء وهبي، التي أصبحت من أهم الأسماء في الوسط الفني العربي بفضل الأسلوب نفسه، أي التركيز على إظهار الجمال و الإثارة.

كما أثارت أغنية “رولا يموت” ردود فعل قوية بخصوص جرعة الإثارة الزائدة في صور الفيديو كليب، ومع ذلك تجاوز عدد مشاهديها المليون منذ أول بث لها في 30 يوليوز المنصرم، وهكذا حققت”رولا يموت” هدفها ببلوغ الشهرة، بل تجاوزت العارضة اللبنانية “ميريام كلينيك” المعروفة بجرأتها.

 وتعج مواقع التواصل الاجتماعي بأغاني مصورة من نفس النوع، أثارت غضب عدد من روادها فأنشؤوا صفحة على فيسبوك بعنوان El 3ama (العمى)، الهدف منها انتقاد الفيديو كليبات المثيرة للدفاع عن الفن، فبلغ عدد أعضائها 90 ألفا في ظرف شهرين.

ومع نشر عدد كبير من الكليبات الرديئة لمغنيين معروفين ومبتدئين، يحاول المشرفون على الصفحة اللجوء إلى الحسم و الصرامة في التعامل مع الأعضاء حتى لا تنفلت الأمور عن سياقها، وأصبحوا هدفا للنقد، والأشهر بينهم “ديدجي” معروف في لبنان باسم “غياد شماس”.