بالفيديو…أول قداس للمسيحيين بعد الخلاص من “داعش” قرب الموصل

0
41

قطع المسيحيون العراقيون، طريقا خطرا وطويلا، لإقامة أول قداس بعد الخلاص من تنظيم “داعش”، الذي تعمد إفراغ محافظة نينوى ومركزها الموصل من أبناء المكون، وأتلف وحطم تاريخهم وكنائسهم لدرجة أنه ذبح تماثيل العذراء والنبي عيسى، منذ أكثر من عامين ونصف.

وتهافت العشرات من أبناء المكون المسيحي، من كل أماكن النزوح من نينوى، إلى كنائسهم القريبة من الموصل، لإعادة الحياة إليها وقرع أجراسها شوقاً لها وتغلبا على إرهاب تنظيم “داعش” رغم تعمده في محو كل أثار المسيحيين في شمال العراق. © REUTERS/ THAIER AL-SUDAINI مسيحيو العراق يشاركون في عملية تحرير الموصل وتنشر “سبوتنيك” تسجيلا وصورا لأول قداس رصدته مراسلتنا، في كنيسة مار أدي الرسولية الكائنة في بلدة كرملش التابعة لقضاء الحمدانية، جنوب شرق مدينة الموصل، بعد عامين ونصف العام من وقوعها تحت سيطرة تنظيم “داعش” واقتلاعه منها على يد وحدات سهل نينوى والقوات العراقية حديثاً. وأقام المسيحيون القداس في الكنيسة ظهر أمس الأحد، فوق الركام، والدمار، أتلوا الصلوات لأجل السلام وعودة سكان البلدة الذين هُجروا قسرا على يد تنظيم “داعش” الذي خيرهم عند وقوع نينوى ومركزها بيده في منتصف عام 2014، ما بين اعتناق الإسلام، أو دفع الجزية له، أو نحر رقاب كل من يأبى المغادرة بلا ممتلكات يحملها معه، لتبقى غنائم تحت تصرف التنظيم.

سبوتنيك