بالصور والوثائق.. اتفاق ينهي “اقتتال” فصائل حلب بشكل نهائي

0
92

حلب|

اتفقت كلٌ من “هيئة تحرير الشام” و”حركة نور الدين الزنكي” على أنهاء المواجهات العسكرية بينهما، بعد أن توصلوا إلى اتفاق يقضي بوقف اطلاق النار بينهم.

جاء ذلك في بيان بينهم، يقضي بإطلاق سراح الأسرى من الطرفين بشكل مباشر، ووقف إطلاق النار، إلى جانب إيقاف الاستنفارات ورفع الحواجز وفتح الطرقات بينهم.

كما جاء فيه “الاتفاق على وقف أشكال التحريض الإعلامي من الطرفين، وتشكيل لجنة مشتركة لحل الأمور العالقة، والسعي لتكشيل غرفة عمليات عسكرية واحدة ضد الحكومة السورية وحلفائها”.

هذا ووضعت “الزنكي” شروطاً لوقف المواجهات تمثلت بحل لمدينة إدلب وما حولها والساحل وحلب وحماة، وعدم السماح لقائد “الهيئة”، المدعو “أبو محمد الجولاني”، بالهيمنة على القرار السياسي، إضافةً إلى عدم تحكمه بالمعابر والمقدرات الاقتصادية بالمناطق التي وصفوها  بـ “المحررة”، ورد الحقوق لجميع الفصائل بما فيها “حركة أحرار الشام” وغيرها من الفصائل.

وكانت بدأت معارك ومواجهات عسكرية، في 10 تشرين الثاني الجاري، بين “تحرير الشام” وحركة “نور الدين الزنكي” على خلفية اعتقالات متبادلة بدأها الطرفان في مناطق سيطرتهم، تركزت في مناطق (الأبزمو، كفرناها، الشيخ سليمان، والفوج “111”)، إلى جانب مدينة دراة عزة، التي أعلنت حركة “الزنكي” السيطرة عليها بشكل كامل، السبت الماضي.