بالتزامن مع عيده السبعين.. الجيش “يحرر” محطة زيزون ومرج الزهور والحسكة من الإرهابيين

0
40

دمشق|

بالتزامن مع عيد الجيش العربي السوري تمكنت وحدات الجيش البرية بتغطية وإسناد من المقاتلات الحربية من استعادة السيطرة الكاملة على محطة زيزون الحرارية في سهل الغاب، ومرج الزهور في ريف إدلب ومدينة الحسكة.

وقال مصدر عسكري أن الجيش أحكم السيطرة بشكل كامل على محطة زيزون الحرارية في ريف حماة الشمالي الغربي المتاخم لريف إدلب، موضحاً أن «وحدات من الجيش قضت على بؤر الإرهابيين الذين تسللوا في وقت سابق إلى المحطة الحرارية ودمرت أسلحتهم وذخيرتهم».

وأضاف المصدر إن وحدة من الجيش مشطت جميع مرافق وأقسام المحطة وفككت عشرات العبوات الناسفة التي زرعها الإرهابيون فيها قبل سقوط أغلبهم قتلى واندحار الباقين باتجاه ريف إدلب.

وبحسب ما قال مصدر عسكري لـ«الوطن»، فقد ترافقت عمليات الجيش في محيط محطة زيزون مع تنفيذ الطيران الحربي أكثر من 50 غارة على أهداف ومواقع الإرهابيين المتمركزين بمحيط المحطة.

وبين المصدر أن «ما يسمى «جيش الفتح» أعلن النفير في صفوف عناصره ونقل جميع قواته إلى جبهة الغاب بعد الهزائم الكبيرة التي مني بها على يد الجيش الذي استعاد السيطرة على بلدتي خربة الناقوس والمنصورة وتل واسط الإستراتيجية، بعد اشتباكات ضارية سقط خلالها العشرات من الإرهابيين قتلى».

في ريف إدلب، أحكمت وحدات من الجيش والقوات المسلحة سيطرتها على مرج الزهور بعد القضاء على عدد من الإرهابيين وتدمير أسلحتهم وعتادهم الحربي.

وفي شمال شرق البلاد أنهى الجيش «غزوة» تنظيم داعش الإرهابي لمدينة الحسكة معلناً إحكام سيطرته الكاملة على المدينة، ومطلقاً مرحلة جديدة هناك عنوانها الرئيسي تفعيل التعاون مع القوى الوطنية في المحافظة لمتابعة دحر مسلحي التنظيم من كل شبر منها.

وفي حلب أحبط الجيش هجوماً شنته المجموعات المسلحة على الكلية الجوية شرقي حلب، ما أسفر عن مقتل 25 مسلحاً بحسب ما أفاد «المرصد السوري لحقوق الإنسان» المعارض، على حين قضت طائرات سلاح الجو التابعة للجيش في سلسلة من الغارات بريف اللاذقية الشمالي، على 50 إرهابياً، معظمهم من جنسيات أجنبية.