ايران تقلل من فرص الصدام العسكري مع واشنطن

0
26

أكدت وزارة الخارجية الإيرانية، أنه ليست هناك حاجة إلى وساطة مع الولايات لمتحدة «حاليا»، فيما قللت من فرص الصدام العسكري مع واشنطن.

وقال المتحدث باسم الوزارة، عباس موسوي، في مؤتمر صحافي، إن طهران «لا تشعر بأي توتر أو (إمكان) صدام» مع الولايات المتحدة، مشيرا إلى أن المخاوف «أثارها آخرون».

وأبلغ الصحافيين أن الجمهورية الإسلامية «لا تؤمن حاليا» بالوساطة بين طهران وواشنطن.

الى ذلك، أكد متحدث بإسم الحرس الثوري الإيراني، أن بلاده التزمت بضبط النفس أمام ممارسات بعض دول الجوار، ولم تتعد على أي دولة منذ انتصار ثورتها، لكنها لن تتوانى عن الرد إذا تعرضت للتهديد.

وقال المتحدث بإسم الحرس الثوري الإيراني شريف رمضان في تصريح لـ«RT»: «إيران التزمت بضبط النفس مقابل تصرفات بعض دول الجوار ولم تتعد على أي دولة منذ انتصار الثورة، قدراتنا العسكرية موظفة لمواجهة العدو الأميركي والإسرائيلي، نسعى إلى السلام والصداقة مع دول المنطقة، لكن إذا تحولت دول الجوار إلى أداة للعدوان على إيران فإن سياسة إيران معها ستتغير».

وأكد أن «الحرس الثوري سيرد على أي عدوان، نحن مستعدون للدفاع عن بلادنا، ولا نهاب التهديدات. لا نسعى للحرب لكننا لا نخشاها، ومتأكدون من أن المنتصر من هذه المواجهة من يمتلك الإرادة الأكثر صلابة. نحن نرصد تحركات القوات الأميركية في الخليج بشكل آني، وهم لم يعززوا وجودهم مقارنة بالسابق». وأضاف: «القوات الأميركية أصبحت أكثر أدبا في الرد على أسئلة الحرس الثوري أثناء عبورها من مضيق هرمز، ولم نشهد أي تغيير في سلوك القوات الأميركية، ولفت الى أن «القوات البحرية في الحرس الثوري مستعدة لجميع السيناريوهات، ونحن قادرون على تأمين الخليج ومضيق هرمز».