ايران تزيح الستار عن صاروخ “فاتح 313” الباليستي

0
35

طهران|

ازاحت منظمة الصناعات الدفاعية الايرانية اليوم السبت الستار عن احدث صاروخ بالستي من طراز (فاتح 313) بالغ الدقة مداه نحو 500 كيلومتر بحضور الرئيس حسن روحاني .

وجاءت ازاحة الستار عن الصاروخ بمناسبة يوم الصناعات الدفاعية الايرانية ، بحسب وكالة انباء فارس الايرانية..

ويمتاز الصاروخ الجديد بخفة الوزن واستخدام الوقود الصلب المركب، ونجح الصاروخ الجديد في الاختبارات التي اجريت عليه في دقة اصابة الاهداف من زوايا عديدة باستخدام منظومات محلية الصنع .

والصاروخ الباليستي الجديد من جيل صواريخ فاتح قصيرة المدى حيث يعتبر من ادق الصواريخ الايرانية والتي صنع منها فاتح 110 بعدة انواع خلال الاعوام الماضية وتم تسليمها الى القوات المسلحة الايرانية.

وبتصنيع هذا الصاروخ الجديد تكون الجمهورية الاسلامية الايرانية قد انضمت الى نادي البلدان المعدودة في العالم التي تمتلك تقنية انتاج صواريخ بمدى 500 كيلومتر تنطلق بوقود صلب ومركب وبالغة الدقة في اصابة الاهداف.

ومن جهته قال رئيس الجمهورية حسن روحاني ان سياسة ايران قائمة على الردع والتعاون وازالة التوتر وبناء الثقة مع العالم کله، مؤکدا ان الحوار مع الاخر سيکون مثمرا اذا ما کان البلد مقتدرا.

واكد روحاني “اننا سنشتري السلاح من اي جهة لو استلزم الامر ذلك ولا ننتظر الاذن من احد ولو راينا لزاما فاننا سنبيع سلاحنا من دون الالتفات الى اي قرار.

واضاف روحاني في كلمة له اليوم السبت خلال مراسم تكريم “يوم الصناعة الدفاعية” في البلاد، ان حركة متسارعة قد جرت نحو الاكتفاء الذاتي في مجال الصناعة الدفاعية خلال العام الاخير.

وتابع ” ان آمالنا واهدافنا دفاعية وليست حربية وان ديننا ونظامنا ديمقراطي الطابع وليس داعية حرب، ونحن لا نسعى وراء الحرب والعدوان فيما هنالك دول في العالم يشير شعار صناعاتها الى ان فكرها العسكري هو فكر العدوان والهجوم.

واعتبر الرئيس الايراني صنع حاملات الطائرات بما تحمله من طائرات ومروحيات وامكانيات بانه يهدف الى اغراض عسكرية هجومية فيما وراء البحار ولا يابهون عن استخدام اي نوع من الاسلحة والمعدات المعادية للانسانية من اجل تحقيق اغراضهم ومصالحهم الخاصة.

واعتبر الرئيس الايراني استراتيجية الجمهورية الاسلامية الايرانية بانها استراتيجية الدفاع والردع واضاف، ان سياستنا هي سياسة ازالة التوتر والتضامن وبناء الثقة مع العالم.

وذكر الرئيس الايراني بان هذه السياسة لا تتنافى مع تعزيز القدرات الدفاعية والصناعة العسكرية واضاف، اننا يمكننا اجراء مفاوضات مثمرة مع الطرف الاخر حينما نكون اقوياء.

واكد الرئيس الايراني بان القدرات الوطنية للبلاد تتالف من مجموع القدرات العسكرية والسياسية والاقتصادية والثقافية واضاف، انه حينما نقول سياستنا ردعية فان هذا الردع لن يتحقق بالسياسة والصناعة الدفاعية فقط بل ان ذلك بحاجة ايضا الى القدرات الثقافية والسياسية والاقتصادية.

كان روحاني قد حضر اليوم السبت ازاحة الستار عن احدث صاروخ بالستي من طراز (فاتح 313) بالغ الدقة مداه نحو 500 كيلومتر .