اليوم تبدأ المرحلة الرابعة من الدوري السوري.. والجيش في نزهة أمام جبلة

0
24

دمشق/

تنطلق اليوم الثلاثاء الجولة الرابعة للمجموعة الأولى في الدوري السوري لكرة القدم بأربعة مواجهات لن تكون متكافئة، فالجيش المتصدر برصيد 24 نقطة سيواجه فريق جبلة الذي يحتل المركز الأخير برصيد 4 نقاط وهو قريب جداً من العودة للقسم الثاني، حيث فشل حتى الآن بتحقيق أي فوز فيما فريق الجيش لم يتعرض لأية خسارة، ولذلك تبدو كفة المتصدر الأرجح لحصد النقاط وتعزيز صدارته ليكون أول المتأهلين رسمياً للدور النهائي.

ورغم ذلك حذر أنس المخلوف مدرب الجيش لاعبيه من التهاون أو التراخي، فجبلة سيقاتل ليحافظ على آماله في البقاء ضمن دور الكبار ولذلك سيزج توفيق مكيس مدرب جبلة بكل أوراقه الرابحة ولن يرفع لاعبيه الراية البيضاء مبكراً رغم صعوبة الفوز على الجيش الذي يعيش أجمل أيامه فنياً وبدنياً وذهنياً.

وتجمع المواجهة الثانية الاتحاد الحلبي والطليعة في لقاء لا يقبل القسمة على اثنين، فالاتحاد يدخل اللقاء بطموح الفوز للبقاء ضمن أجواء المنافسة فأي نتيجة غير الفوز ستبعده عن المنافسة على حجز مقعد في الدور النهائي، ولذلك لن يرضى بغير حصد النقاط الثلاث ليرفع رصيده لـ 17 نقطة ويأمل أن تخدمه باقي النتائج ليقترب من الجيش المتصدر والوصيف.

ووعد مدرب الاتحاد جمال هدلة بأن يكون فريقه بأفضل حالاته لتعويض خسارته المفاجئة أمام المجد في الجولة الثالثة، في المقابل يدرك الطليعة صعوبة المباراة وأهمية الفوز الذي سيدخله المنطقة الدافئة وستحافظ على آماله بالمنافسة، فرصيده حالياً 13 نقطة ومدربه محمد العطار يعرف جيداً كيف يسخر إمكانيات لاعبيه وقد طالب لاعبيه بضرورة استغلال الفرص بشكل مثالي وخاصة في الشوط الأول. وأكد العطار أنه درس فريق الاتحاد جيداً ووضع الخطة المناسبة لتجاوزه.

المباراة الثالثة والمتوقع أن تكون لاهبة ومثيرة وندية للغاية، فهي تجمع الشرطة الوصيف برصيد 22 نقطة مع فريق تشرين صاحب المركز الرابع برصيد 16 نقطة وكلا الفريقين يخطط للفوز وخاصة الشرطة ليبقى ملاحقاً الجيش بانتظار تعثره ليحتل صدارة المجموعة.

وأكد مدربه أحمد الشعار أن لاعبيه عازمون على متابعة نتائجهم وكان آخرها التعادل مع الجيش يوم السبت الماضي. بدوره رفع تشرين جاهزيته للدرجة القصوى لتحقيق فوزه الأول في الدور الثاني بعد التعادل مع الطليعة والخسارة من الجيش. ومدربه محمد اليوسف أعرب عن ثقته الكبيرة بلاعبيه وخاصة المخضرمين وسيعاني تشرين من غياب الثلاثي أديب بركات وسامر نحلوس والحارس فادي مرعي للحرمان.

المواجهة الأخيرة في الجولة تجمع المجد والجزيرة الذي دخل النفق المظلم بنتائج مخيبة لآمال جماهيره ليحتل المركز قبل الأخير في المجموعة برصيد 4 نقاط وهو يسعى لتحقيق فوز يحافظ على آماله للبقاء في دوري الكبار وسيواجه صعوبة كبيرة بتحقيق الفوز على المجد المنتشي بثلاثة انتصارات متتالية ليرفع رصيده لـ 21 نقطة.

ويمتلك المجد لاعبين قادرين على حسم النتيجة مبكراً، ورغم ذلك كشف هشام الشربيني مدرب المجد أن لاعبيه سيتابعون أداءهم الرجولي لتحقيق الفوز الرابع على التوالي، وأكد الشربيني أنه حذر لاعبيه من التراخي وطالبهم اللعب بواقعية.