الهلال الأحمر السوري والامم المتحدة يقيمان حفلا بمناسبة اليوم العالمي للعمل الإنساني

0
78

دمشق – وسيم العدوي

أقامت منظمة الهلال الأحمر العربي السوري بالتعاون مع الامم المتحدة  اليوم حفلا بمناسبة /اليوم العالمي للعمل الإنساني/ تضمن عددا من العروض الفنية والمسرحية والموسيقية وذلك في قاعة المؤتمرات بجامعة دمشق.

وفي كلمة له خلال الحفل أكد رئيس منظمة الهلال الأحمر العربي السوري  الدكتور عبد الرحمن العطار أن العمل الإنساني يمثل //نبراسا للمنظمة التي قدمت /53/ شهيدا عاملا في هذا المجال منذ بدء الأزمة في سورية// مبينا أنه //لولا الدعم المقدم من الحكومة السورية لما تمكنت المنظمة من تأمين تسيير قوافل المساعدات لتوزيعها على المتضررين من الأزمة في سورية//.

وأشاد العطار بالدور الإنساني الذي قام به الممثل المقيم للأمم المتحدة في سورية يعقوب الحلو وكل ممثلي المنظمات التابعة للأمم المتحدة في سورية والذين يعتبرون شركاء للمنظمة في تقديم العون والمساعدة للأسر السورية المحتاجة والمتضررة من الأزمة.

من جهته أشار الممثل المقيم للأمم المتحدة في سورية يعقوب الحلو إلى أن الأمم المتحدة ستواصل دعم العمل الإنساني في سورية وقال ..//لن ننسى زملاءنا الذين فقدوا حياتهم خدمة للإنسانية في سورية وحياتهم هذه لم ولن تذهب هدرا ونؤكد أن تصميمهم على العمل الإنساني رغم المخاطر يمثل دافعا وحافزا لنا على مواصلة هذا العمل//.

ولفت الحلو إلى أن //عدد المهتمين والمشاركين في العمل الإنساني وتقديم المساعدات الإنسانية في ازدياد مستمر وخاصة في سورية// مؤكدا أن //سورية تمثل الإنسانية في أحسن حالاتها على الرغم من الظروف الصعبة والاستثنائية التي تمر بها حيث كانت وما زالت عبر القرون البوتقة والمكان الذي تنسجم فيه كل الفعاليات الإنسانية في نسيج إنساني خاص ونحن نتعلم ذلك من أهلنا في سورية//.

وأشاد الحلو بالدور الذي تضطلع به الحكومة السورية ومنظمة الهلال الأحمر العربي السوري وغيره من منظمات دولية في دعم العمل الإنساني والإغاثي في سورية مضيفا إن //الهلال الأحمر السوري شريك قوي وكبير ومن دونه أشك بأن تكون منظمات الأمم المتحدة قادرة على عمل أي شيء أو القيام بأي دور في مجال العمل الإنساني في سورية//.

من جانبه نوه مدير إدارة المنظمات الدولية والمؤتمرات محمد عنفوان النائب بدور الهلال الأحمر السوري المتميز والكبير في نقل المساعدات للمتضررين من الأزمة التي تعيشها سورية والناجمة عن الحرب الإرهابية التي تشن عليها وكذلك بدور ممثلي المنظمات الدولية العاملة في مجال العمل الإنساني في سورية.

وأكد النائب أن //العمل الإنساني الجبار القائم في سورية منذ نحو ست سنوات ما كان ليتم لولا التعاون والتنسيق الكبير من قبل الحكومة السورية مع منظمات الأمم المتحدة ووكالاتها المتخصصة والمنظمات الأجنبية غير الحكومية//.

حضر الفعالية ممثلو المنظمات الدولية التابعة للأمم المتحدة في سورية وعدد كبير من المهتمين بالشأن الإنساني والإغاثي.

يشار إلى أن الجمعية العامة للأمم المتحدة قررت في 11 كانون الأول 2008 تحديد يوم /19/ آب /يوما عالميا للعمل الإنساني/ وهو اليوم الذي وقع فيه تفجير فندق القناة في بغداد عام 2003 والذي أدى إلى مقتل 22 شخصا من بينهم الممثل الخاص للأمين العام سيرجيو فييرا دي ميلو.