“الهروب من كوبنهاغن”.. الدنمارك تعتزم إبعاد المهاجرين غير المرغوب فيهم إلى جزيرة معزولة

0
11

طرحت حكومة الدنمارك خطة مثيرة للجدل تقضي بعزل المهاجرين “غير المرغوب فيهم” بجزيرة صغيرة في بحر البلطيق يصعب الوصول إليها.

وأعلنت الحكومة و”حزب الشعب الدنماركي” اليميني، أكبر قوة في الائتلاف البرلماني الحاكم، الجمعة الماضي، عن توصلهما إلى اتفاق بشأن إسكان ما يصل إلى 100 من المهاجرين “غير المرغوب فيهم”، بجزيرة ليندهولم التي تقع على بعد نحو 3 كيلومترات من الساحل، ولا يوجد فيها سوى مركز علمي خاص بدراسة أمراض الحيوانات، وهو يضم مختبرات وإسطبلات ومحرقة.

وتقصد الحكومة بمصطلح “المهاجرين غير المرغوب فيهم” أولئك المتورطين في المخالفات القانونية وكذلك طالبي اللجوء الذين رفضت السلطات طلباتهم ولا يمكن إعادتهم إلى دولهم.

وفي معرض تعليقها على هذه الخطة التي تعيد إلى الأذهان فيلم “الهروب من نيويورك” للمخرج الأمريكي جون كاربينتير، قالت وزيرة الهجرة والاندماج الدنماركية، إنغر ستويبرغ، على حسابها في “فيسبوك”: “هم غير مرغوب فيهم بالدنمارك، ويجب عليهم إدراك ذلك”.

وأشارت صحيفة “نيويورك تايمز” في تقرير نشرته أمس إلى أن عبارتين فقط تصلان الجزيرة الصغيرة للغاية، ولتوضيح الرسالة الموجهة إلى المهاجرين أطلقت الحكومة على إحداهما اسم “فيروس”.

وسيتعين على المهاجرين المقيمين في الجزيرة تسجيل أنفسهم يوميا في مركز خاص فيها، وإلا فإنهم سيواجهون عقوبة السجن.

وذكر وزير المالية الدنماركي كريستيان ينسين، وهو الذي أشرف على المفاوضات بشأن الخطة، أن “هذه الجزيرة ليست سجنا”، لكن المقيمين فيها لن يُسمح لهم بإمضاء الليالي خارجها.

وخصصت الحكومة 115 مليون دولار من ميزانية الدولة خلال السنوات الأربع المقبلة لتطبيق هذه الخطة التي من المتوقع أن يبدأ سريانها في عام 2021.

وتحظى الدنمارك بسمعة سيئة بين المهاجرين بسبب إجراءات قاسية تتخذها السلطات بحقهم.

المصدر: نيويورك تايمز