الهاكرز المحترفون يستطيعون إشعال الحرب العالمية الثالثة

0
5

موسكو|
يعتقد العلماء أن اختراق برامج الصواريخ الباليستية يمكن أن يؤدي إلى اندلاع حرب نووية عالمية ونشرت منظمة أبحاث “Chatham House” تقريرا عن مجموعة من الثغرات الأمنية الحرجة في منظومات الصواريخ الباليستية الأمريكية “Trident”.
ويشير التقرير إلى أن نظم التحكم الرقمي والبرمجيات في مواقع المراقبة الأرضية وفي الغواصات القتالية معرضة لبرامج فيروسية برمجية تخرجها عن السيطرة وتجعلها عرضة للخطر.
كما تظهر المعلومات الواردة في التقرير إمكانية شن هجوم على نظم الترسانات النووية الاستراتيجية المختلفة. ووفقا للمصدر المذكور فإن مثل هذا “الغزو” يختلف اختلافا جذريا عن محاولات اختراق أو انهيار شبكة كمبيوتر خاصة أو عامة.
وإذا قصد الإرهابيون شن عمليات واسعة النطاق، فإن محاولة إدخال فيروس إلى الأنظمة الضابطة “التحكمية” سيرافقه إرسال كمية ضخمة من البيانات الخاطئة للجنود في مواقعهم العسكرية. ووفقا للخبراء فإن الضعف السيبراني في نظم إدارة القوات النووية الاستراتيجية أمر واقعي ولا يمكن تحييده وضمان سلامته بشكل تام في وقتنا الحالي.