“النَمِر” يصل إلى إدلب وقواته تبدأ بالتوغّل على الأطراف

0
38

إدلب|

يتأهب النَمِر للانقضاض على فريسةٍ جديدة، القائد الكاسر بات دون أدنى شك منقذاً للمناطق المسلوبة من تحت عباءة الدولة، وتحوّل إلى الرقم الجالب للحظ والمدن لدى قوات الجيش السوري.

العقيد سُهيل الحسن، او “النمر” كما يُسمى، بات يحظى بأرشيفٍ جيّد يخوّله ان يكون رجل المهمّات الصعبة، فهو صاحب إنجازات خناصر – حلب، وشمال حلب، مع شمال حماة، وحقل الشاعر شرق حمص، وهو الان يتحضّر للتجربة الجديدة في إدلب. تتقاطع المصادر حول نقطة ان “العقيد النَمِر” بات على رأس أرتالٍ عسكرية تتجمّع في محيط مدينة إدلب شمال غرب سوريا بإنتظار ساعة الصفر بهدف إستعادتها من جبهة النصرة. المُهمّة لا تبدو سهلة هنا، لما تُمثّل المنطقة من ثقلٍ عسكريٍ إستراتيجي، ليس فقط للجيش السوري، بل للمعارضين الذين يسعون لمضايقة مدينة اللاذقية من خاصرتها الشرقية، كما مضايقة مدن “كفريا، والفوعة، وأريحا”، أكثر من ذلك، ترى “النصرة” في مدينة إدلب، عـاصمة إمارتها المزعم إعلانها منافسةً لـ “إمارة داعش” شرق سوريا.

تتحضّر القوات السورية وتتجهّز إذاً. معلومات “الحدث نيوز” تتحدث عن إحتشاد المئات من عناصر قوات “النَمِر” وآخرين من قوات “المهام الخاصة” و “الحرس الجمهوري” مُدعّمين بقواتٍ من الدفاع الوطني، يحتشدون قادمين من مناطق الساحل السوري إلى الجنوب الغربي من مدينة إدلب مستغلين خط إمداد “أريحا” للمؤازرة. توازياً مع الإحتشاد، بدأ التمهيد الناري بوتيرةٍ متدرّجة، بدك أطراف المدينة والخواصر الحسّاسة فيها، من أجل فتح الثغرات وتسهيل مهمّة العبور.

وفي هذه الأثناء، أفادت معلومات خاصة لـ “الحدث نيوز” مصدرها قوات الدفاع الوطني، ان مجموعات بدأت في محاولة كسر الدفاعات التابعة للمسلحين من الجهة الغربية للمدينة مدعومةً بقصفٍ مدفعي ورصدٍ دقيق مع إغارات من قبل مقاتلات الـ “سوخوي”، حيث يجري العمل هناك على فتح ثغرات للتغلغل في الداخل.

الضربات التمهيدية التي تشنها مقاتلات الـ “سوخوي”، لا تتركّز فقط على أطراف إدلب، بل ايضاً على ممرات اساسية إمدادية للمسلحين، حيث يتم إستهداف خطوط طرقات شرق إدلب “بنش – سراقب – سرمّين” الذي يعتبر خط الإمداد الاساسي للمسلحين عدّة وعتاداً إنطلاقاً من الاراضي التركية، وبشكلٍ متوازٍ، الخطوط التي تمر عبر قرى “معرّة مصرين – مرعيان وبسامس” شرق إدلب ايضاً.

وبحسب مصادر مواكبة للعمليات، فإن مناطق “شرق مدينة إدلب” تُعتبر خطوط الإمداد الرئيسية للمسلحين حيث تسعى مقاتلات الجيش لقطعها، وعزل المدينة من جهة المدينة الصناعية عن محيطها، في وقت يعتبر خط إمداد الجيش موجود إلى الغرب من المدينة عبر طريق “أريحا – اللاذقية”، وعليه، فإن تشكيل الجيش الاحتشادي يمنفذ في الجزء الجنوبي الغربي من المدينة في منطقة إتخذت آمنة، ومنطلق للعبور من أجل إستعادة السيطرة.

وترى مصادر “الحدث نيوز”، ان العقيد سُهيل الحسن عبر قوات المهام الخاصة والحرس الجمهوري والاخرى المشاركة في العملية، يتجه صوب الدخول بحربٍ مفتوحة مع المسلحين في هذه المنطقة، وذلك لعدة أسباب هي:

– إنفتاح المسلحين على خطوط إمداد ومناطق سيطرة واسعة بأرياف أدلب خصوصاً شرقاً.

– فتح الحدود التركية بشكلٍ نشط مؤازرةً للمسلحين.

– وجود كم هائل من الميليشيات المسلحة المتحالفة، والتي تعتبر من أبرز المجموعات التي تُقاتل في سوريا.

– تعتبر المنطقة معقل جبهة النصرة في سوريا ومقر إمارتها.

وعليه، فإن إدلب ستشهد معركة “حياة او موت” بالنسبة إلى الجيش السوري كما الميليشيات التي إستماتت من أجل السيطرة على المدينة الاستراتيجية.

رائد حرب – الحدث نيوز