النقل تنجز تحضيراتها النهائية قبيل انطلاق النسخة 59 لمعرض دمشق

0
95

دمشق –سليمان خليل|

ليست الجولة الأولى التي يقوم بها وزير النقل المهندس علي حمود إلى مطار دمشق الدولي لرصد أعمال تأهيل طريق المطار ومدينة المعارض قبيل أيام من صافرة انطلاق معرض دمشق الدولي في نسخته الـ 59 الذي توليه الحكومة السورية الاهتمام الكبير بعد توقفه خلال سنوات الحرب لما له من أهمية اقصادية ودليل انتصار وصمود .

وزير النقل بدأ جولته بعد ظهر اليوم بتفقد الأعمال التي تنفذ من كوادر الوزارة على كامل مسار طريق المطاربالاتجاهين وفق المهل الزمنية المحددة، والتنسيق مع الجهات المعنية لتأمين كل المتطلبات والم

 

ستلزمات وتلافي حدوث أي تأخير، وذلك تحضيراً واستعداداً لاستقبال زوار معرض دمشق الدولي.

رافق الوزير في جولته الكوادر الإدارية والفنية والمختصين في قطاعي النقل الجوي والمواصلات الطرقية لتقصي الأعمال المنفذة ونسب الإنجاز وتدقيق المواصفات والمعايير الفنية المستخدمة على ارض الواقع والاستماع الى الملاحظات واتخاذ الاجراءات الفورية لمعالجتها .

الوزير حمود شدد على نوعية التنفيذ وجودته والمهل الزمنية المحددة واطلع على

مدى رضا المواطنين والموظفين عن الأداء والخدمات، مبينا أن الوزارة أتمت استعداداتها لاستقبال الزوار وفق الوقت المحدد وتعمل على وضع اللمسات الأخيرة لكل ما تم طلبه وكوادرها توصل الليل بالنهار لانجاز المطلوب بأدق وأميز النتائج.

وتوجه الوزير بعدها لتفقد جناح وزارة النقل في مدينة المعارض، مؤكدا حجز جناح للوزارة بمساحة 220م مربع يضم كافة قطاعات النقل البري والجوي والبحري والسككي بحيث يشمل كافة الجهات التابعة للوزارة مع شركات الشحن وشركات النقل الجوي الوطني الخاصة.‏

أما على صعيد المواصلات الطرقية قال حمود: تمت صيانة وإعادة تأهيل طريق المطار بدءاً من مدخل المطار وحتى مدخل مدينة دمشق الجنوبي وذلك من خلال معالجة كافة العيوب الموجودة في جسم الطريق، وسطح المجبول الإسفلتي بداية طريق المطار بشكل كامل.

يضاف إلى ذلك اجراء دهان طرقي وتخطيط لطريق المطار وفق المعايير الفنية العالية، وتركيب لوحات دلالة وشاخصات مروية ومحددات جوانب وأكف عاكسة على مسار الطريق، ودهان الاطاريف من بداية طريق

المطار وحتى مدخل مدينة المعارض، ناهيك عن إجراء التصليحات المعدنية اللازمة لمنصف مسار طريق المطار وصيانة وإعادة تأهيل وفرش اسفلتي للطريق التخديمي من طريق المطار وحتى مدخل المدينة، والتنسيق مع إدارة المدينة لإجراء دهان وتخطيط داخل مدينة المعارض وكذلك التنسيق مع وزارة الزراعة لزراعة مدخل المطار واجراء الصيانة اللازمة على أعمدة الإنارة على كامل مسار طريق المطار.

وأثنى وزير النقل على جهود العاملين المتابعين إنجاز الأعمال حتى الساعات المتأخرة من الليل، وتفانيهم في تقديم صورة حضارية مشرقة تليق بدمشق وبمعرضها الذي يأتي بمثابة انتصار اقتصادي بعد توقف دام لسنوات

ولفت وزير النقل خلال لقائه مع مدير مؤسسة المعارض والأسواق الدولية فارس كرتلي ورئيس اتحاد المصدرين محمد السواح، إلى تقديم حسم 25% على تذاكر السفر للقادمين والمغادرين خلال فترة المعرض، و50% على شحن البضائع خلال فترات المعرض، مشيرا إلى تقديم جميع التسهيلات والاحتياجات المطلوبة التي تنعكس على حركة التصدير.

من ثم ختم جولته بالتوجه الى مطار دمشق الدولي، بحيث التقى المسافرين واستمع إلى شكاوى المواطنين ورصد استكمال أعمال التأهيل التي تنفذ تمهيدا لاستقبال الزوار والوفود المشاركة في المعرض.

‏واستعرض خلال لقائه مع المعنيين وبحضور الكوادر المشرفة على قطاع النقل الجوي بمافيهم معاون الوزير الأعمال المنفذة والتي شملت تركيب أجهزة التفتيش (السكانر) وتشغيل المكيفات في المطار ودعم كاف

ة الصالات بأجهزة التكييف الصحراوي وتجهيز الصالة الارضية مع البوابات وصيانة وتركيب كراس معدنية من النوع الممتاز في الصالة مع استمرار العمل على صيانة الهناكر لتكون جاهزة في الخدمة قبل موعد المعرض، إضافة إلى تجهيز مكيفات الطائرات ووضعها في الخدمة، وبرمجة الرحلات بما بتناسب مع القادمين والمغادرين خلال فترة انعقاد المعرض وبالتنسيق مع ادارة المعرض والمؤسسة العامة للمعارض والاسواق الدولية.

وقال وزير النقل: تعمل الوزارة على متابعة الاستعدادات للمشاركة في معرض دمشق الدولي من خلال تجهيز طريق المطار واستكمال تحضيرات صالة المطار لاستقبال الوفود المشاركة من واجبنا أن نعطي عبر كوادرنا -في المطار خاصةً- على إعطاء رسالة قوية وحضارية في الحفاظ على قيم وأخلاق السوريين والاهتمام والترحيب بضيوف سورية رغم كل الحرب وانتصارها وصمودها العظيم، بهمة شعب ابي وجيش مقدام وقائد حكيم وشجاع السيد الرئيس بشار الأسد .