المهندس خميس يبحث مع أعضاء مجلس الشعب عن محافظة الرقة الواقع الخدمي والتنموي في المناطق المحررة

0
12

دمشق –اخبار سوريا والعالم|

استمرارا لجهود الحكومة للوقوف على الواقعين الخدمي والتنموي في المناطق المحررة وتأمين متطلبات عودة الأهالي إليها التقى رئيس مجلس الوزراء المهندس عماد خميس أعضاء مجلس الشعب عن محافظة الرقة.

وأكد المهندس خميس ثقة الشعب السوري بإرادة قواتنا المسلحة وعزمها على تطهير كامل محافظة الرقة من الإرهاب، وهو ما ستعمل الحكومة على مواكبته من خلال وضع خطة استراتيجية متكاملة لإعادة إعمار المحافظة لتعود أفضل مما كانت عليه قبل الحرب، مشيرا إلى أهمية التنسيق والتعاون مع السلطة التشريعية لتوصيف واقع المحافظة بشكل دقيق ونقل متطلبات الأهلي إلى الجهات المعنية لحلها بالسرعة الممكنة .

بدورهم حيا أعضاء مجلس الشعب الجيش العربي السوري الذي يحقق الانتصارات المتتالية ضد الإرهاب، آملين أن تتحرر كامل محافظة الرقة في القريب العاجل من رجس الإرهاب وتعود إلى الأمان الذي كانت تنعم به قبل الحرب، ومشيرين إلى الدمار الكبير الذي لحق بالمحافظة نتيجة إرهاب تنظيم داعش التكفيري وغارات التحالف الدولي التي استهدفت بالدرجة الأولى المدنيين .

وتركزت مطالب الأعضاء حول إزالة الأنقاض والألغام التي خلفها تنظيم داعش الإرهابي وإعادة العاملين المعتبرين بحكم المستقيلين، وتسليم الرواتب للموظفين القاطنين داخل المحافظة، وعودة موظفي الوحدات الإدارية في الريف المحرر إلى عملهم الأصلي، وافتتاح شعبة تجنيد في المناطق المحررة لتسوية أوضاع طلاب الجامعات وتزويدهم بوثائق للحصول  على المصدقات.

وبين الأعضاء ضرورة الإسراع بتفعيل لجنة المصالحة الوطنية بالرقة، وتفعيل عمل فرع المصرف الزراعي بالثورة وتأمين مستلزمات العمل لكافة الجهات العامة وخاصة الآليات الخدمية، ومنح الريف الشرقي مبلغ مليار ليرة تخصص لعمليات إزالة الأنقاض وإعادة صيانة وتأهيل شبكات الصرف الصحي ومباني الوحدات الإدارية والخدمية وعدد من المدارس، ومنح الريف الغربي مبلغ /250/ مليون ليرة لاستكمال أعمال المشاريع المقامة في هذه المنطقة.

وطالب الأعضاء بالإسراع بتأمين التغطية الخلوية في المناطق المحررة، وتأمين محطة مازوت متنقلة في المناطق المحررة، وزيادة مخصصات المحروقات في كافة المناطق المحررة، وبناء مشفى صغير فيها وتزويده بالأدوية وسيارات الإسعاف.

ورأى الأعضاء ضرورة منح تراخيص لإقامة الأفران في المناطق المحررة، وفتح مراكز للشركة السورية للتجارة في المناطق المحررة، وإعادة تفعيل عمل نقابة مقاولي الإنشاءات، وتأمين مولدات كهربائية لضخ المياه للمناطق الزراعية، وإصلاح أقنية الري المعلقة وشبكة مياه الشرب، وتأمين الطاقة الكهربائية وآليات هندسية وحواسيب لعمليات الصيانة في كافة مراكز الشركة العامة للكهرباء.

وفي مجال الزراعة والإصلاح الزراعي طالب الأعضاء بالإسراع بتفعيل عمل مشروع تنمية البادية في المنطقة الشرقية، وإحداث مراكز للأعلاف في المناطق المحررة وتأمين اللقاحات لمربي الثورة الحيوانية، ودعم القطاع الزراعي من خلال تأمين مستلزمات الإنتاج وتفعيل عمل المصارف الزراعية وحساب الجمعيات الفلاحية في تلك المصارف.

رئيس مجلس الوزراء أوضح أنه سيتم دراسة جميع هذه المطالب من قبل اللجان المتخصصة بذلك ضمن سياق إعادة الحياة للمناطق المحررة في المحافظة، مبينا أن الحكومة مستمرة بخطتها لإعادة تأهيل كل شبر يعلنه الجيش العربي السوري خاليا من الإرهاب وتأمين متطلبات عودة الأهالي إليه وذلك في مختلف المحافظات السورية.