الممرضون: هل نحن درجة عاشرة ياحكومة؟

0
16

دمشق –اخبار سوريا والعالم|

لعل القرارات «الإيجابية» الأخيرة الصادرة عن رئاسة مجلس الوزراء التي صبت في مجملها لمعالجة وتصحيح الجانب المتعلق بالتعويضات المادية الممنوحة لبعض الأطباء والاختصاصيين العاملين في المشافي الحكومية قد نكأت وحركت أوجاع شريحة كبيرة من العاملين في القطاع الصحي لا تقل بأهميتها عن شريحة الأطباء والاختصاصيين والفنيين، حيث استهجن العاملون في قطاع التمريض في المشافي الحكومية وعبر شكوى مقدمة  استثناء التمريض من هذه القرارات متسائلين: هل الممرض درجة عاشرة، حسب التصنيف الوظيفي وأين العدالة الاجتماعية والتساوي بالحقوق والأهم أين وزارة الصحة ونقابة التمريض من قرارات كهذه زادت شعور الممرضين بالظلم والغبن والتمييز رغم أن هذه الشريحة هي ركيزة العمل وأساسه في المشافي وتحمل على عاتقها الكثير من الأعمال المجهدة والخطرة في الوقت ذاته؟ وأن استمرار حالة الإهمال تجاه هذه الشريحة ولاسيما المتعلقة بتحسين وضعهم المادي سيدفع بقسم كبير منهم إلى طلب التقاعد المبكر كما حصل في مشفى الأطفال في دمشق أو السفر إلى خارج القطر للعمل واضعين الكرة في ملعب وزارة الصحة لاتخاذ الإجراءات الكفيلة بتحقيق العدالة والإنصاف وعدم التمييز،وتمً توجيه عدة كتب إلى مجلس النقابة المركزي المؤقت تقترح زيادة التعويضات الممنوحة للممرضين وكذلك تم رفع كتاب الى مجلس الشعب عن طريق عضو المجلس ايمن بلال الى وزاره الصحة ثم الى وزارة الماليه فجاء الرد بالتريث  ، إضافة إلى عرض هذه المطالبات في كل الاجتماعات النقابية والرسمية من اجلً منح تعويض للممرض يساوي التعويض الذي حصل عليه فني التخدير والمعالج على سبيل المثال، لافتاً إلى تخطي نسبة لا يستهان بها من العاملين في قطاع التمريض عتبة العشرين عاماً في العمل وارتفاع نسبة المتقدمين بالعمر والحاجة إلى الكوادر الشابة ووجود نقص في الممرضين لدى بعض المشافي نتيجة التقاعد المبكر والسفر  وكذلك تم توقيف مرسوم الاعمال الاعمال الخطره رقم ٤٣٦ لعام ٢٠٠٦ السنه بسنه ونصف وكذلك عدم تفعيل نقابه التمريض المرسوم رقم٣٨ لعام ٢٠١٢ ولم يتم انتخاب نقيب للتمريض واقرار النظام الداخلي والمالي فهل يحتاج مرسوم ٨ سنوات لكي يفعل ويطبق ؟؟؟؟

يذكر أنه تم منح فنيي التخدير مكافأة شهرية مقدارها 25 ألف ليرة وأطباء العناية والطوارئ والتخدير مئة ألف ليرة شهرياً والمعالجين الفيزيائيين طبيعة عمل قدرها 75 % من الراتب المقطوع شهرياً وكذلك منح الصيادلة مكافأة عشرون الف شهريا