المقداد: مليارات آل سعود لن تُركِع سورية والتاريخ لن يرحمهم

0
26

دمشق/

اعتبر نائب وزير الخارجية والمغتربين فيصل المقداد أن استمرار آلة القتل السعودية والغربية بسفك دماء أبناء سورية من دون رحمة أو وازع أخلاقي أو ديني “يأتي من الخلاف الكبير بين نهج العائلة السعودية السياسي والدور الصامد والمعادي للهيمنة الذي تقوم به سورية” إضافة إلى البعد الشخصي برفض أبناء عبد العزيز رؤية قيادات عربية تتصدى لسياساتهم التي وصلت إلى حد التحالف مع إسرائيل وتبذيرهم غير المسؤول لأموال شعبنا في نجد والحجاز.

وتحت عنوان “لماذا يقتلون أبناء سورية سنوقف سفك دماء أبناء سورية” شدد المقداد في مقال نشرته اليوم صحيفة البناء اللبنانية على أن مسؤولية الجرائم المرتكبة بحق السوريين جميعا سيتحملها كل من يهدر دمهم من أعداء سورية كالوهابيين والإخوان والقاعدة وداعش ورعاتهم مثل رجب طيب أردوغان وقتلة آخرين في باريس ولندن وواشنطن مؤكدا أن “التاريخ لن يرحم ولن يغفر تمويل العائلة السعودية للإرهاب وتسليح القتلة مهما طال الزمن”.

وتساءل المقداد “ألم يدرك السعوديون الذين يقدمون مليارات الدولارات والسلاح لكل القتلة مما يسمى جيش الإسلام والجيش الحر وجبهة النصرة وأطراف القاعدة أن السوريين حسموا خياراتهم إلى جانب قائدهم”.

وأكد المقداد أن “كل أموال آل سعود وحتى كل أموال أصدقائهم من داعمي الإرهاب لن تنفعهم في إركاع سورية” معتبرا أنه آن لهم أن يقتنعوا كما اقتنع أسيادهم في الغرب أن دمشق عصية على الاستسلام لأنها لا تقبل الخضوع لغازٍ ولمجرم وتكفيري لأن جيش سورية البطل الذي يقف خلفه شعب عظيم يسانده حتى تحقيق الانتصار لن يقبل بالاستسلام ولا بالعبودية للمال المسموم وهيمنة الأعداء.