المقاومة الفلسطينية تعود لتجهيز أنفاقها في غزة

0
33

غزة/

رغم الحديث عن مقترحات “إسرائيلية” نقلها مسؤولون دوليون وقادة من قطاع غزة، لإرساء تهدئة طويلة في القطاع  تدوم لخمس سنوات، إلا أن “إسرائيل” كشفت عن استمرار عناصر المقاومة الفلسطينية، في حفر أنفاق جديدة على مقربة من الشريط الحدودي الشمالي مع إسرائيل، بهدف استخدامها في شن هجمات تحسبا لاندلاع مواجهة جديدة.

وكشفت وسائل إعلام عبرية أن عناصر من المقاومة الفلسطينية يقومون بعمليات حفر مكثفة في المنطقة الشمالية لقطاع غزة .

ونقلت الإذاعة الإسرائيلية ، تعقيبا للناطق بلسان جيش الاحتلال ، ذكر فيه أن الجيش يتابع عن كثب ما يحدث في القطاع، وأن قواته منتشرة في المنطقة وتضمن أمن سكانها بوسائل مرئية ومخفية.

ويأتي الحديث عن معاودة المقاومة لحفر الأنفاق ، بعد أيام فقط من تردد معلومات أكدها قادة حماس، تشير إلى نقل دبلوماسيين غربيين أفكارا جديدة لإرساء تهدئة طويلة في قطاع غزة بين الفصائل الفلسطينية و”إسرائيل“.

وتنص الأفكار التي حملها “روبرت سيري” مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة، إلى التوصل إلى تهدئة تدوم لخمس سنوات، وهناك من يقول 15 عاما، تلتزم من خلالها حماس وإسرائيل بوقف كامل للعمل العسكري، تحت الأرض وفوق الأرض مقابل رفع الحصار عن غزة، بما فيها رفع الدخول والخروج من القطاع، وسماح “إسرائيل” ببناء ميناء ومطار في قطاع غزة.