المقاتلات الروسية تدمر معسكرات ومقرات قيادة لتنظيم “داعش” في الطبقة وجسر الشغور واللاذقية

0
33

دمشق|

أعلن مصدر عسكري سوري عن تنفيذ الطيران الحربي الروسي بالتعاون مع القوى الجوية السورية اليوم سلسلة جديدة من الضربات الجوية على مواقع لتنظيم “داعش” الإرهابي في جسر الشغور ومعرة النعمان والطبقة أسفرت عن تدمير عدد من المستودعات ومقرات القيادة بما فيها من اسلحة وذخيرة.

وقال المصدر في تصريح لوكالة الأنباء السورية “سانا” إن القوات الجوية لروسيا الاتحادية بالتعاون مع القوى الجوية السورية نفذت اليوم “سلسلة من ضربات جوية دقيقة على مجموعة من الاهداف لتنظيم داعش الارهابى ادت الى تدمير معسكر تدريب فى كسلاجوك باللاذقية وملاجئ ومعامل لتصنيع المتفجرات والاحزمة الناسفة و”3″ مستودعات اسلحة وذخيرة وعتاد حربي و”4″ مقرات قيادة بشكل كامل في جسر الشغور”.

وأضاف المصدر أن الضربات أسفرت عن “تدمير مركز تدريب ومستودع ذخيرة في محيط مدينة الطبقة بمحافظة الرقة” مشيرا إلى “تنفيذ “3” ضربات متتالية تم خلالها تدمير مقرات قيادة ومستودعات وذخيرة قرب معرة النعمان بريف ادلب”.

وأكد المصدر أن الضربات أسفرت عن “تدمير منظومة السيطرة ومنظومة التأمين المادي لتنظيم “داعش” الارهابى”.

وكان الطيران الحربي الروسي بالتعاون مع القوى الجوية السورية دمر أمس مركز قيادة محصن فى اللطامنة ومستودعات أسلحة وعتاد ومركز تجهيز عربات ورشاشات ثقيلة وهاون فى جسر الشغور ومعسكر تدريب ومستودعات أسلحة وذخيرة فى معرة النعمان في إطار العمليات المتواصلة على مواقع داعش تنفيذا للاتفاق بين سورية وروسيا لمواجهة الارهاب الدولي.

إلى ذلك أكدت الدفاع الروسية في بيان نشره موقع “روسيا اليوم” “تنفيذ “20” غارة جوية خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية استهدفت 10 مواقع لتنظيم “داعش” منها مراكز قيادية ومخازن أسلحة”.

وذكرت الوزارة في بيانها أن “مقاتلات سو-25 استهدفت معسكرا لتدريب الإرهابيين في ريف إدلب ودمرت مركز قيادة للإرهابيين ومخازن أسلحة بمعرة النعمان في حين استهدفت مقاتلات سو-34 معسكر تدريب ومخازن أسلحة لداعش في مدينة الطبقة قرب الرقة”. ولفتت وزارة الدفاع الروسية إلى “تنفيذ غارات دقيقة دمرت 3 مخازن أسلحة للتنظيمات الإرهابية الإرهابية” موضحة أن المقاتلات استعملت “قنابل كاب-500″ وأن الانفجارات أسفرت عن اشتعال النيران في مخازن الذخيرة”.

وكان المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية ايغور كليموف جدد في وقت سابق اليوم تأكيده على أن القوات الجوية الروسية تستعمل صواريخ موجهة بالليزر عالية الدقة فى غاراتها على مواقع الارهابيين في سورية موضحا ان الصواريخ المستعملة “موجهة وتحتوى على رؤوس ليزرية وعند اطلاق الصاروخ يحدد الطيار الهدف بأشعة الليزر ويمكنه مواصلة المناورة”0

ولفت كليموف الى أن الصاروخ لا يبتعد عن هدفه “أكثر من مترين ويبلغ وزنه 500 كغ ويصيب الاهداف الدقيقة ويحتوى على مواد انشطارية ومواد شديدة الانفجار” موضحا أن الصواريخ يتم اطلاقها من طائرات “سو”24” و”سو”34″0

وأكدت وزارة الدفاع الروسية في وقت سابق أن تحديد ضربات الطيران الروسى يتم بعيدا عن المناطق السكنية وعلى أساس معلومات استطلاع مؤكدة تأتى من عدة مصادر لتفادى اصابة السكان المدنيين وان الاستطلاع الفضائى والطائرات من دون طيار في سورية يعمل بشكل فعال للحصول على معلومات عن تمركز ارهابيى “داعش”.

وأرسلت روسيا الاتحادية طائراتها الحربية الى سورية بناء على طلب من الدولة السورية قبل أن يبدأ الطيران الحربى الروسى الاربعاء الماضى طلعاته الجوية ضد مواقع التنظيمات الارهابية حيث نفذت حتى يوم أمس 60 طلعة جوية دمرت خلالها أكثر من 50 موقعا من البنية التحتية لتنظيم “داعش” واسفرت عن تقويض القدرات المادية والتقنية للإرهابيين في سورية بحسب رئاسة الأركان العامة الروسية.