المقاتلات التركية تقصف 4أهداف لتنظيم داعش في سوريا

0
42

أنقرة|

أعلن مسؤول أمني تركي أن مقاتلات تركية قصفت 4 مواقع لتنظيم “الدولة الإسلامية” داخل سوريا فجر الجمعة 24 تموز دون أن تعبر الحدود.

وتأتي هذه الضربة الجوية التي أصابت أهدافا على الضفة الأخرى من الحدود قبالة إقليم كيلس بعد تبادل لإطلاق النار عبر الحدود جرى الخميس بين قوات تركية ومسلحي تنظيم “داعش” قتل خلاله جندي تركي وأحد مسلحي التنظيم.

من جهتها، نقلت وكالة الأناضول للأنباء عن مركز التنسيق التابع لرئاسة الوزراء أن 3 مقاتلات تركية من طراز إف – 16 أطلقت 4 قذائف موجهة على 3 أهداف لتنظيم داعش في سوريا هي مقران وتجمع للتنظيم.

هذا، وذكرت وسائل إعلام محلية أن شرطة مكافحة الإرهاب التركية داهمت أكثر من 100 موقع في مدينة اسطنبول يشتبه بأنها تابعة لتنظيم “داعش” وجماعة كردية متشددة في عملية جرت ليلا شارك فيها أكثر من 5000 شرطي بمساندة من الطائرات المروحية وقوات خاصة.

ووضعت هذه التطورات تركيا في حالة حرب غير معلنة ضد تنظيم “الدولة الإسلامية” الذي طالما اتخذ من حدودها معبرا آمنا إلى جارتيها الجنوبيتين سوريا والعراق، وذلك في خطوة اضطرت لها بعدما لذعها التنظيم بنيرانه.

فقد شهدت الحدود السورية التركية الخميس 23 تموز اشتباكات متقطعة وقصفا هو الأول من نوعه ينفذه الجيش التركي ضد مواقع “داعش” في سوريا، وذلك ردا على قذائف التنظيم التي قتلت في وقت سابق من اليوم نفسه جنديا تركيا في كيلس.

كذلك أعلن مسؤول تركي الخميس أن أنقرة أرسلت طائرات مقاتلة إلى الحدود السورية عقب الاشتباكات الحدودية مع التنظيم.

ويبدو أن نشاط “داعش” في العمق التركي جاء انتقاما من أنقرة، التي حاولت قطع شرايين الحياة والتنسيق مع واشنطن لوقف تدفق المقاتلين الأجانب وتأمين حدود تركيا مع سوريا، عملا بتعهدات قطعها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في حديث هاتفي أمام نظيره الأمريكي باراك أوباما الأربعاء 22 تموز، بعدما ضاقت أنقرة ذرعا بجرائم “داعش” التي أججت الشارع ضدها.

وعلى ضوء التطورات الأخيرة عقد رئيس الحكومة التركية داود أوغلو اجتماعا أمنيا طارئا لبحث هذه المستجدات.

في السياق نفسه تناقلت وسائل الإعلام أنباء عن سماح أنقرة للولايات المتحدة باستخدام أراضيها لشن ضربات جوية ضد تنظيم الدولة الإسلامية.

وأفاد الموقع الالكتروني لصحيفة “وول-ستريت جورنال” الأمريكية الخميس 23 يوليو/تموز نقلا عن مصادرها في وزارة الدفاع الأمريكية، بأن السلطات التركية سمحت للولايات المتحدة بنشر مقاتلات وطائرات بلا طيار في قاعدة إنجرليك.

وأكدت المصادر أنه “بعد محادثات مطولة لشهور، سمحت تركيا السماح للعسكريين الأمريكيين بشن ضربات جوية على داعش من قاعدة إنجرليك التابعة للقوات الجوية الأمريكية القريبة من الحدود السورية“.

وقالت الصحيفة إنه “حسب المسؤولين الرسميين (في البنتاغون) سيسمح الاتفاق الذي صادق عليه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان والرئيس الأمريكي باراك أوباما، سيسمح للولايات المتحدة باستخدام القاعدة الموجودة في الجزء الشرقي لتركيا بإرسال المقاتلات والطائرات بدون طيار بهدف تنفيذ غارات على مسلحي الدولة الإسلامية“.

من جانبه قال مسؤول في الإدارة الأمريكية لصحيفة “حريت” التركية إنه من المتوقع فتح القاعدة مطلع آب القادم لاستخدامها في قتال تنظيم داعش.

وكان الجيش التركي أعلن الخميس 23 تموز عن مقتل ضابط صف وإصابة عسكريين اثنين في تبادل لإطلاق النار مع عناصر من “داعش” في محافظة كيليس جنوب شرق تركيا، وأوضح قائد اللواء الخامس مدرع في قوات حرس الحدود التركي أن قوة من حرس الحدود تعرضت لقصف من منطقة يسيطر عليها “داعش” في الجانب السوري من الحدود، ما دفع بالجيش إلى الرد الفوري.

وسبق ذلك تصعيد شهدته مدينة ديار بكر ذات الأغلبية الكردية جنوب شرق تركيا، حيث قتل شرطي مرور وأصيب آخر على يد عناصر التنظيم تبعه فرض طوق أمني على حي لاريسا الذي وقع فيه الهجوم.

وكثف الأمن التركي نشاطه على الحدود لضبط المتسللين الساعين إلى “داعش”، وأعلنت في شرطة كيليس في هذا السياق عن إيقاف مواطنين روسيين حاولا دخول الأراضي السورية بغية الانضمام إلى صفوف التنظيم، وأشارت الشرطة في بيان أن المشتبه بهما هما رجل يبلغ من العمر 34 عاما من مواليد موسكو وآخر عمره 27 عاما من مواليد العاصمة الشيشانية غروزني.