المعهد التقاني للفنون التطبيقية قيمة فنية تعليمية معرضة للانهيار

0
98

دمشق –عالية عربيني|

كشف مدير المعهد التقاني للفنون التطبيقية طلال بيطار في لقاء خاص عن قيام مجلس المعهد و رؤساء الأقسام بتطوير المناهج مع ما يتناسب مع تطورات و متطلبات العصر وخاصة في قسم التصويرالضوئي بموافقة وزارة التعليم العالي .

مضيفاً : ان من السياسات المتّبعة في المعهد التقاني للفنون التطبيقية وجود أعمال ومعارض فنية للمقبلين على التخرج في نهاية سنتهم الثانية للاختصاصات الأربعة في المعهد ( التصوير الضوئي و السينمائي , الخزف , الخط العربي , قسم النحت ) بالإضافة لإمكانية انتقال الحاصل على المرتبة الأولى في قسمة إلى كلية الفنون بحسب اختصاصه , فالمعهد إدارياً يتبع لوزارة الثقافة أما المناهج التدريسية تتبع لوزارة التعليم العالي .

وأكد “طلال بيطار” امكانية  تجهيز المعهد بالمعدات ضمن الظروف المتاحة راغباً دائماً بالكمال , فالمعدات الموجودة اليوم في المعهد لا توجد في أي معهد آخر، قائلاً:  نحن نقدم كل اللوازم التي يحتاجها الطلاب لإتمام عمليتهم التعليمية من تجهيزات و مواد, بمعنى آخر أن الطالب يأتي للمعهد دون حاجته لشراء المواد التي تلزمه في سنوات دراسته مؤمنين له الضروريات الأساسية ” مقاعد, تدفئة, نظافة, إضاءة ” ،فورشات التصليح دائماً قيد الاستعداد لملاحقة أي مشكلة تحصل في المعهد , ونحن متابعين مع الاتحاد الوطني الطالب و مستلزماته , بالإضافة للاجتماعات الدائمة لمجلس المعهد بحضور مندوب عن الوزارة و مندوب عن اتحاد الطلبة ليكونوا على دراية تامة بجميع قراراتنا و إيصال الفكرة الكاملة عن مستلزمات الطالب في المعهد , حيث أن الاتحاد الوطني للطلبة جاهز دائماً للتدخل عند أي مشكلة تواجه الطلاب في حال الضرورة.

مدرس مادة المونتاج التلفزيوني في المعهد التقاني للفنون التطبيقية منذ عام 1998 الاستاذ غطاس الحلو  قال :المونتاج التلفزيوني هو تركيب لقطات وتصور سيناريو معيّن حسب أداة السيناريو مع تركيب موسيقى من الألف الى الياء ، باستخدام برنامج برميير ، وتعدل الخطة التدريسية للمناهج كل 4 سنوات ، اما بالنسبة لمادة المونتاج تضاف أفكار جديدة للخطة القديمة حسب تطور المؤثرات والتعديلات على البرامج المستخدمة .

يوجد نقص ملحوظ في المعدات وهذا الأمر يعود لوزارة الثقافة وتنسيقها مع وزارة المالية ، نحن نمتلك كاميرا تلفزيونية واحدة ، وهو جيد للتدريب الأكاديمي على أساسيات تقنيات التصوير التلفزيوني و المونتاج .

بالطبع لا تكفينا كاميرا واحدة نسبة لعدد الطلاب , ونحن لم نشعر بالتقصير من ناحية المعدات إلا في عمر الأزمة منذ عام 2010 حيث ارتفعت أسعار معدات التصوير بشكل جنوني , حيث كنا نمتلك قبل الحرب 3 كاميرات تلفزيونية لم يبق سوى واحدة نتيجة أعطال لا تصلح لأنها تعتمد على النظام القديم و عدم وجود مستلزماتها للصيانه في السوق , نحن نتوق لمواكبة التطور الحاصل لكن إمكانية الشراء غير موجودة فاقل تكلفة لأي كاميرا تلفزيونية اليوم 4 مليون ل.س , و أي طلب شرائي لقسم التصوير سيسبب نقص مواد شرائية للاقسام الثانية .

موكداً: نحن نحاول حمل تكاليف شراء أشرطة التصوير التلفزيونية على عاتقنا بسبب ارتفاع سعرها , سابقاً كان الطالب يحمل على عاتقه شراء هذه الأشرطة حيث كانت 1500 ل.س أما الآن أصبحت 20000 ل.س و هو مبلغ كبير جداً على الطالب  

يوجد نقص في الكوادر التدريسية بسبب انخفاض أجر الساعة الواحدة فهي لم تتغير من قبل الأزمة حتى الآن عن ال 100 ل.س أي 600ل.س أسبوعياً مما يصعب استقطاب أصحاب الخبرة .