المعلم من طهران: وقف إطلاق النار يفتح الباب أمام الحوار السوري

0
17

طهران|

أكد وزير الخارجية والمغتربين وليد المعلم أن وقف الأعمال القتالية في سورية يعد خطوة تمهيدية تفتح الباب أمام حوار سوري-سوري دون أي تدخل خارجي، خاصةً بعد الانتصار الذي حققه الجيش السوري في حلب.

وفي تصريح للمعلم عقب لقائه مستشار قائد الثورة الإيرانية للشؤون الدولية الدكتور علي أكبر ولايتي، شدد على ضرورة عزل المجموعات المسلحة نفسها عن ما يسمى بتنظيم “جبهة النصرة” و “داعش”.

كما أعرب المعلم عن تقديره للدعم الذي تقدمه إيران إلى سورية في مختلف المجالات، لافتاً إلى التنسيق والتشاور المشترك السوري والإيراني والروسي كان سبباً لتحقيق انتصار حلب.

من جهته، أكد ولايتي على ضرورة إجراء الحوار السوري السوري دون أي تدخل خارجي، وأن الحل السياسي هو الحل الوحيد للأزمة في سورية.

كما لفت ولايتي إلى التعاون والتنسيق الثلاثي الإيراني السوري الروسي لمكافحة الإرهاب، وإعادة الأمن والاستقرار إلى سورية والمنطقة.