المسجد الأقصى بلا أذان.. وحكام العرب بلا آذان

0
138

القدس المحتلة|

لليوم الثاني على التوالي ، منعت السلطات الإسرائيلية رفع الأذان في المسجد الأقصى ، حيث قامت بفرض حصار محكم على المسجد وأغلقت كافة البوابات المؤدية إلى باحاته ومنعت دخول المصلين إليه .

ففي تصعيد خطير لم يشهده الأقصى منذ العام 1969 ، أعلنت إدارة الأوقاف الإسلامية في مدينة القدس أنها فقدت السيطرة على المسجد الأقصى منذ أن اصدر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قرارا يوم أمس الجمعة بإغلاق المسجد بالكامل ، وحظر إقامة الصلاة فيه .

وأعلنت الأوقاف الإسلامية أن الشرطة الإسرائيلية طردت موظفي الأقصى وقامت بعمليات عبث وتفتيش واسعة في المسجد .

وقال عبد العظيم سلهب رئيس المجلس الأعلى للأوقاف في القدس ، ” لا سيطرة للأوقاف الإسلامية نهائيا على المسجد الأقصى المبارك ، فهو مستباح من قبل سلطات الأمن الإسرائيلية ويعبثون فيه ويكسرون “.

وذكرت الأوقاف الإسلامية أن القوات الإسرائيلية المنتشرة في الأقصى تواصل اقتحام مرافق المسجد ( المكاتب ، العيادات المتحف ، المكتبة .. ) ، مؤكدة أن الأبواب المقفلة يتم تكسيرها لتنفيذ الاقتحام .

كما اقتحمت مركبات للقوات الإسرائيلية الخاصة المسجد الأقصى ، كما أظهرت ذلك بعض الصور على المواقع الإخبارية ومواقع التواصل الاجتماعي .

ولفت مسؤولون في إدارة الأوقاف ، في مؤتمر صحفي عقد في القدس ، السبت ، إلى أنه يوجد في المسجد مقتنيات ووثائق وآثار هامة تتحمل الحكومة الإسرائيلية المسؤولية الكاملة عن سلامتها .

من جهته صرح الشيخ محمد حسين مفتي القدس والديار الفلسطينية ، أن السلطات الإسرائيلية استبعدت جهاز الأوقاف الذي يشرف على المسجد الأقصى ، ومنعته من أن يتواجد في المكان .

وأعلنت الحكومة الإسرائيلية أنها ستعقد ” جلسة تقييم ” قبل إعادة فتح المسجد الاقصى تدريجيا بدءا من الأحد .

ويحاول المئات من الفلسطينيين منذ الجمعة الدخول إلى البلدة القديمة والوصول إلى المسجد الأقصى، ولكن الشرطة الإسرائيلية تمنعهم من ذلك .

من جهتها ، حذرت وزارة الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية الأردنية ، السبت ، من تمادي السلطات الإسرائيلية في انتهاكاتها غير المسبوقة لحرمة المسجد الأقصى المبارك بحجة احتواء العنف والتوتر.