المرأة الإعلامية النموذج ميساء سلوم : انتقلت من تقديم الأخبار السياسية لتقديم الأخبار السارة .

0
369

اخبار سوريا والعالم –خاص- محمد أنور المصري/

 

ضيفتنا صاحبة فن التواصل مع المشاهدين ، وهي نجمة من نجوم الإعلام السوري التي كانت وما تزال رمزاً من رموز إعلامنا السوري ، لتنقل اليوم لتقدم للمشاهد السوري الأخبار السارة بدءاً من فلمها الوثائقي دمشق تتكلم وصولاً لنور من سورية وقريباً نور من حمص وصولاً إلى حلب ما بين الظلمة والنور ميساء سلوم ضيفة موقع أخبار سورية والعالم :

بعد فلمك الأخير  دمشق تتكلم لماذا لم تتجهين لكتابة فلم أخر ؟

كتبت سيناريو عن القديسة مريم العذراء وهو جاهز للتصوير من حوالي 3 سنوات ولكن الأزمة السورية حالت دون تصويره وقد طلب مني أن اقوم بتصويره في مصر ورفضت لأنني اريد ان يكون عمل سوري بامتياز.

وماذا عن برنامج نور من سورية الذي تابعه الجمهور مؤخراً عبر فضائية  (SAT7) ولماذا لم يستثمر الإعلام السوري هذه الأفكار؟

بالنسبة لبرنامج حلب ونور من سوريا …تكلفة انتاج هكذا برامسلوم ميساءج عالية والإعلام السوري لا يدفع هذا أولا ..ثانيا : هكذا برامج لها توجه خاص من ناحية الرسالة المسيحية والرقابة الاعلامية السورية ربما تقوم بمونتاجها …ثالثا : ممكن ان توجه هكذا برامج وتوظف بطريقة ما ونحن هدفنا أوسع من ذلك …رابعا : توصيل رسالة سلام إلى كل العالم من خلال إهداء هكذا برامج لبقية المحطات مجانا من خلال الشركة المنتجة وهذا لم ولن يفعله الإعلام السوري ،بالإضافة إلى ترجمة هذه البرامج إلى لغات مختلفة وهذا لا يفعله أيضا الإعلام السوري.

حبذا تخبرينا عن البرنامج الوثائقي ( حلب ما بين الظلمة والنور ) ؟

حلب ما بين الظلمة والنور مدته 3 ساعات ونصف ..وقد تم انتاجه في اصعب الظروف …يتناول حلب من الناحية السلبية وما يجري فيها على أرض الواقع من تخريب ودمار بشكل مفصل تقريبا ….وتسليط الضوء من الناحية الإيجابية على عمل الله الذي هو مصدر الخير والنور وعلى عمل الجمعيات الخيرية والكنائس وما قدمته للناس في حلب خلال هذه الازمة وعلى مختلف الصعد ماديا ونفسيا وروحيا

لماذا تحولت ميساء سلوم لمذيعة من نوع أخر مذيعة تنقل أخبار يسوع المسيح ؟

اخبار يسوع المسيح كلها سارة لأنه كامل الاوصاف واستطاع برسالته للعالم أن يقدم كل ما هو سلام وفرح

سبب التحول ..لأن غالبية المحطات تنقل الأخبار السلبية ونادرا ما نشاهد عن عمل الله إعلاميا ..والله ليس بمتفرج بل هو يعمل بقوة …وهذا ما احببت أن انقله للآخرين من خلال اختباراتي الشخصية وايضا اختبارات الآخرين على ارض الواقع …العالم موضوع في الشرير وهذا هو الخبر المحزن …والله يعمل وسط الشر بقوة وهذا هو عمل الخير والخبر السار ..هذا ما جعلني أؤمن لأنقل هذا الخبر المفرح ..أنها رسالة رجاء حي لأن الله حي وهو المنتصر في النهاية ومملكته هي الثابتة الدائمة إلى أبد الابدين طبعا لم يأت تحولي بشكل وهمي بل من خلال اختبار حقيقي في حياتي ألمسه كل يوم واعيشه في كل لحظة. وبرايي أيضاً ان السياسة متغيرة …والله ثابت

هل من جديد سنتابعه لك ؟

لدي قريبا برنامج بعنوان / في الطريق إلى دمشق قيد المونتاج/ اميسالبرنامج يحكي قصة تحول شاوول الإرهابي إلى بولس الرسول في نفس الاماكن الحقيقية في دمشق التي جرت فيها الأحداث … إنتاج مؤسسة نور لجميع الأمم . وسيبث عبر العديد من الفضائيات العربية منها سات 7 والكرامة وتلفزيون الملكوت .

كلمة أخيرة تقوليها ؟

شكرا لكم .. أود القول أن هدف هذه البرامج التي أقدمها حالياً هو أن سوريا التي انطلقت منها رسالة السلام والخلاص من أكثر من الفي عام مازالت هي رسالة فرح وسلام لأن من ظهر في سمائها وهو حي مازال حياً قادرا ان يحول الشر إلى خير ومازال وسيبقى رسالة فرح وخلاص من سوريا الي أقصى الارض.

mohamadalmasre@hotmail.com